أوصل الممثل اللبناني ​باسم مغنية​ في مسلسل "​للموت​" بجزئه الثاني، المعنى الحقيقي والواضح والعميق للحب الأعمى، الحب الذي يؤذي صاحبه أكثر من أن يدخل الفرحة الى قلبه، وكم يتطلب هذا الدور مهارة في التمثيل، حتى تشعر كمشاهد، بإنكسار الممثل، وبمشاعره التي تحرقه، وبمحاولته التضحية بكل ما يملك من أجل حبيبته، رغم تأكده من عدم حبها له.


في المسلسل، برع باسم مغنية بأداء دور الرجل الذي يعشق إمرأة تعطيه الأمل أحياناً، وتأخذه منه متى أرادت، ليتحول خلال ثوانٍ من إنسان سعيد وقوي، إلى شخص مكسور وحزين، لا يريد سوى إسترجاع ما أخذ منه. لم نشهد مع تقدم الوقت تغييراً حقيقياً في شخصية "عمر"، فهو في كل مرة يقترب فيها من التحرر من حبه لـ"وجدان" أو "ريم"، الشخصية التي تؤديها الممثلة اللبنانية ​دانييلا رحمة​، يعود ويتراجع فوراً، ويستسلم لهذا الحب، يكره نفسه وكل من حوله، حتى يرفض أي شخص يحاول مساعدته للإنتقام منها، من "سحر" التي تؤدي شخصيتها الممثلة اللبنانية ​ماغي بو غصن​، إلى "جنى" التي تؤدي شخصيتها الممثلة اللبنانية ​جويل داغر​، ويتحول ليصب غضبه كاملاً ضدهم.
شهدت شخصية "عمر" نقطتَي تحول في أحداث المسلسل، كانت كفيلتين في تغيير مسار الشخصية، وإيقاظ "عمر" من مشاعره. ففي لحظة لم تكن فيها بكامل وعيها، طلبت "ريم" من "عمر" تخليصها من "سحر"، وقتلها، وذلك حتى ترضى بالزواج به، وتمضي بقية عمرها معه، ليقوم عمر بتنفيذ طلبها، فيرسل قاتلاً مأجوراً لقتل "سحر"، وفور إخباره "ريم" بفعلته، تنقلب ضده، وترفض أن تكون لها أي علاقة بفعلته هذه، وتقول إنها لم تطلب منه شيئاً، ولم تعده بشيء.
أما النقطة الثانية، فهي عند إكتشاف "سحر" الحقيقة، تقوم بإختطاف "عمر"، وتضرم النار فيه، وبعد أن تتمكن "جنى" من إنقاذه، يبدأ بملاحقة "ريم"، ويرى بعينه عدم إكتراثها لموته، ومتابعته حياتها بشكل طبيعي.
وبعد كل هذه الأحداث، تؤكد نهاية المسلسل، أن عمر لم يتراجع عن حبه لـ "ريم"، لم يصدق أنها لا تحبه فعلاً، فهي تمثل بالنسبة له الأمل في حياة أفضل، نظراً للظروف المعيشية التي نشأ فيها وكبر فيها، وبعد موت "ريم" و"سحر"، لم يجد عمر سبيلاً للعيش، ما دفعه للإنتحار للحاق بهما.
شخصية "عمر" تطلبت مهارات تمثيلية وقدرات لا يمكن تجاهلها، تقلبات الشخصية، تلقيها الصدمات، خوفها من تخلي من يحبها عنها، تضحياتها، إحساسها الدائم بقرب نهايتها..، وباسم مغنية أوصل كل هذه المشاعر المتضاربة، وكل هذه العقد النفسية بحرفية عالية، من دون مبالغة، وبإتقان كبير.
بإختصار، هذا الدور رفع سقف التحدي لدى الممثل، بإنتظار ما هو أقوى.