هددت ​الأميرة ديانا​ قبل أشهر قليلة من وفاتها بالكشف عن فضائح مدوية تتعلق بخيانة ​الأمير فيليب​ وإنجابه العديد من الأطفال غير الشرعيين وكانت مصممة على معرفة هويتهم وفقاً للكاتبة إنغريد سيوارد.

لكن الأميرة ديانا توفيت بعد فترة وجيزة من تهديداتها ولم يتسنى لها كشف الأسرار المزعومة عن زوج الملكة.


الإنتقام

كانتالأميرة دياناترغب بالانتقام من العائلة الملكية لأنها لم تساندها بعد فشل علاقتها معالأمير تشارلز​وكانت مستاءة من إستمرار علاقته مع كاميلا باركر بولز وكان الأمير فيليب عاتباً على الأميرة ديانا بسبب علاقاتها العاطفية المتعددة.


زوج الملكة

تزوج فيليب مونتباتن من إليزابيث، بعد الحصول على موافقة الملك جورج السادس، والد العروس في 20 نوفمبر 1947. سرعان ما جرفت السنوات الأولى من الحب الخالي الهموم وثقل النظام الملكي. أصبحت الشابة ملكة بعد وفاة والدها في عام 1952 عن عمر يناهز الـ 26 عامًا وكانالأمير فيليبيزعجه بشدة كونه فقط "زوج الملكة".

مزاج بغيض

غالبًا ما كان الأمير فيليب غاضبًا، وفي مزاج بغيض بسبب برودة قصر باكنغهام وكان يشعر أنه ليس مهمًا ومهمشا ولا يمكنه حضور إجتماعات الملكة الأسبوعية مع رئيس الوزراء، وليس لديه معرفة بمحتويات الصناديق الحمراء الشهيرة وسرعان ما علم أن أولاده لن يحملوا اسمه.



علاقاته

انتشرت شائعات كثيرة عن علاقاتالأمير فيليبالغرامية مع عدة نساء وإنجاب أطفال غير شرعيين عرف منهن صديقة طفولته هيلين كورديت. عام 1956 ، بعد فترة وجيزة من تتويج الملكة إليزابيث الثانية ، استغل الرجل الذي اضطر للتخلي عن حياته العسكرية فرصة للذهاب إلى البحر، خلال الألعاب الأولمبية في ملبورن وأمضى وقته مع امرأة.
وبحسب بعض المصادر ، كانت له علاقة عام 1948 مع الممثلة بات كيركوود وقد أمضى معها أمسية إحتفالية حيث احتكرت الشابة الجميلة حلبة الرقص ونقل عن كيركوود قولها: "كنت سأعيش حياة أكثر سعادة وأسهل لو أن الأمير فيليب بدلاً من أن يأتي بدون دعوة إلى غرفة خلع الملابس الخاصة بي قد عاد إلى منزله حيث تنتظره زوجته الحامل".

راقصة الباليه والدوقة

من الأسماء التي إرتبطت بدوق إدنبرة اوجالينا أولانوفا، إحدى أعظم راقصات الباليه في القرن العشرين. وكان الأمير يحتفظ بصورة لها معه دائماً. كان الأمير فيليب جذاباً ويُعرف عنه مهارته في الرقص وكان دائمًا يتأكد من وجود امرأة جميلة في قوائم الضيوف في ساندرينجهام وبالمورال. تقبلتالملكة اليزابيث الثانية​الأمر بصعوبة واعتادت أن تقول: "حسنًا ، سيظل الرجال دائمًا رجالًا".

قبول الملكة

كان للأمير فيليب علاقة جيدة مع ابنة عم الملكة الأميرة ألكسندرا لفترة طويلة. وانتشرت صورة للدوق مع صديقته ساشا دوقة أبيركورن وهو عاري تغطي خصره منشفة ويعانق ساشا وهي في ملابس السباحة وعمرها أقل من عمره بـ 25 عامًا. تؤكد سارة برادفورد، كاتبة السيرة الملكية أن الأمير فيليب كان غير مخلصاً، وأضافت أن دوق إدنبرة كان لديه علاقات متعددة وأن الملكة تعلم وتقبل بذلك. وأضافت أنه من المؤكد أن فيليب وساشا أبيركورن كان تربطهما علاقة عاطفية.
بيني رومسي كانت أحدث "رفيقة" للأمير وكانت أصغر منه بـ 32 عامًا ودامت علاقتهما لمدة طويلة وأصبحت شريكته في مسابقات القيادة. أمضت وقتًا معه في Wood Farm في مقاطعة Sandringham ، حيث تقاعد عام 2017.

كان زواج الأمير فيليب والملكة إليزابيث الثانية حافلاً بالأحداث. لكن الزوجين الملكيين إحتفلا بمرور 73 عامًا على زواجهما وتغلبا على الشائعات وكانت الملكة تقول أن "محاولة تغيير شخصية الرجل مضيعة للوقت".