بعدما انتهى المخرج السوري ​المثنى صبح​ أخيراً من تصوير مشاهد مسلسله "في ظروف غامضة"، قرر تصوير "العرّاب" منتصف شهر شباط/فبراير.

وعن الاختلاف بين العملين، يقول المثنى صبح لصحيفة "الأخبار" :" العمل الأول اجتماعي وحقيقي يلامس المجتمع السوري وناسه بطريقة مباشرة. وأجد نفسي متفقاً مع أفكار كاتبه التنويرية والعلمانية. أما في "العراب"، فنحن أمام تجربة مختلفة ومزاج آخر يعتمد على التشويق والأكشن بعيداً من الواقع الذي نعيشه".

وعن التحضيرات لهذا العمل قال:" بدأت التحضير للعمل منذ الصيف الماضي. ينطلق تصوير "العرّاب" في دمشق ثم لبنان وربما مصر وأوروبا. يومها زار حازم سليمان المقيم في دبي بلده، واضطررت لإقامة ورشة معه لمدة شهر بين دمشق وطرطوس. وقد باشرنا منذ شهر استطلاع أماكن التصوير واخترنا جزءاً منها".

وأكد المخرج السوري ان شركة "سما الفن" المنتجة للعمل تتفاوض مع مجموعة نجوم سوريين سيلعبون الأدوار. لكن الأكيد أنّ البطولة المطلقة ستكون ل​سلوم حداد​.

وعن تفاصيل العمل قال:" العمل بمثابة رفض للحالة الاجتماعية السائدة في سوريا. هو بانوراما اجتماعية خالية من السياسة والرغبة في تقديم جرعة تسلية وتشويق. لن أدخل في دهاليز الأزمة حالياً. ربما يحدث ذلك بعد عشر سنوات. عندها أكون قد فهمت ما حصل ونضجت الرؤية لتخوّلني صناعة عمل عنها. في الوقت الحالي، هناك الكثير من المتغيرات الآنية التي لا يمكن لصنّاع الفن هضمها. لنكن صريحين، نشرات الأخبار أصبحت أعمق وأهم من الدراما التي تجرب مواكبة ما يدور على الأرض. في هذه المرحلة، أظن أن قليلاً من التسلية مع بعض الدسم أهم من محاولات واهية للحاق بالواقع الذي تحول إلى عداء استثنائي سبقنا بأشواط".