لجأ ​جوني ديب​ الى الموسيقى هرباً من مراهقته المضطربة بعد إنفصال والديه. لقاؤه بالممثل ​نيكولاس كيدج​ ساهم في دخوله الى عالم التمثيل وبعدها الوصول الى الشهرة والنجومية. علاقاته العاطفية لم تتكلل بالنجاح وزيجاته لم تستمر وشهد زواجه من ​آمبر هيرد​ ضجة كبيرة أدت الى وضع إسمه على اللائحة السوداء في هوليوود.

نشأته

ولدجوني ديبفي 9 حزيران/ يونيو في أوينسبورو كنتاكي، الولايات المتحدة. عاش مراهقة مضطربة وتأثر بطلاق والديه في الخامسة عشرة من عمره. لجأ الى الموسيقى والعزف على الغيتار الكهربائي، وإنضم الى فرقة The flame التي أصبح إسمها فيما بعد The kids. بعد سنتين حاولت الفرقة أن تثبت نفسها في لوس أنجليس لكنها لم تنجح فانفصل عنها.

الفيلم الأول

تزوججوني ديبمن إختصاصية التجميل لوري أليسون التي ساهمت بلقائه بالممثلنيكولاس كيدجالذي ساعده وساهم في ظهوره للمرة الأولى في السينما من خلال فيلم A nightmare on Elm Street. دام زواجه من لوري سنتين فقط ثم إلتحق بمسرح لوفت في لوس أنجلوس لمتابعة دورة تدريبية. بعد إطلاق فيلمه الأول حصل ديب على دور صغير في فيلم Platoon للمخرج أوليفر ستون. ساهمت مشاركته في المسلسل التلفزيوني 21 jump street عام 1987 في إنطلاق مسيرته المهنية، لكن شهرته دفعته الى التخلي عن المسلسل وفسخ العقد ليتفرغ للسينما.

علاقته بـ ​وينونا رايدر

عام 1988 إرتبط عاطفياً بالممثلةوينونا رايدروكانت في السابعة عشرة من عمرها وبدافع حبه الكبير لها قرر بعد خطوبتهما أن يضع وشماً على ذراعه "وينونا الى الأبد" لكنهما إنفصلا عام 1993 وقرر على الأثر ازالة الوشم. عام 1994 التقى بعارضة الازياءكايت موس​وجمعتهما علاقة عاطفية إستمرت حتى العام 1997.

أعماله

شاركفي فيلم Cry-baby للمخرج جون وايترز عام 1990. لعب أدواراً مؤثرة منها Edward scissorhands للمخرج تيم بورتون عام 1990. تبناه المخرج وقدما معاًEd wood ،Sleepy Hollow، Corpse bride ، s Sweeny Todd: the demon barber of Fleet Street، Alice in wonderland ،Dark shadow. عام 1990 بدأ ديب بالتهرب من الإنتاجات الضخمة وتعاون مع المخرجين والكتاب الذين يتمتعون بهوية فنية مثل المخرج أيمير كوستاريكا في فيلم Arizona dream وجيم جارموش في فيلم Dead man، وتيري جيليام في فيلم Las Vegas Parano. حاول جوني عام 1997 للمرة الأولى إخراج فيلم طويل The Brave مع مارلون براندون والذي ترشح للمشاركة في مهرجان كان. التقى عام 1998 المغنية والممثلة الفرنسيةفانيسا باراديوكانت ثمرة علاقتهما ولدين هما ليلي روز وجاك جون كريستوفر. ساهم دوره في فيلم Pirates of the Caribbean بحصوله على نجاح ساحق. وخلال مشاركته في الفيلم أعجب كثيراً بالبهاماس وقرر أن يشتري جزيرة بمبلغ 3,5 مليون دولار ويخت.
حصل عام 1999 على جائزة سيزار تكريماً وتقديراً لمهنته. شارك في فيلم La neuvieme porte مع المخرج رومان بولانسكي ومع الممثلة الفرنسية جولييت بينوش في فيلم Chocolat. من أعماله أيضاً Desperado 2 معسلمى حايكوأنطونيو بانديراس، Neverland معكايت وينسلت.

زواجه من آمبر هيرد

خلال مشاركته في فيلم Rhum Express تناقلت شائعات علاقةجوني ديبمع الممثلةآمبر هيردوأعلن بعد أشهر إنفصاله عن فانيسا بارادي عام 2012. تزوج من هيرد عام 2015 بشكل سري في بيتهما في لوس أنجلوس واحتفلا فيما بعد بحضور أصدقاء مقربين في الجزيرة التي يملكها في الباهاماس. بعد 15 شهر من زواجهما تقدمت آمبر بطلب الطلاق وصدر الحكم عام 2016، وبعدها صدر الحكم بتوزيع الممتلكات بين الطرفين.
في الثاني من تشرين الثاني 2020 خسر ديب دعوى تقدم بها ضد الصحيفة البريطانية The sun التي اتهمته بـ "المعتدي على النساء". ووصفته طبيبة نفسية أنه مدمن وعنيف في تعامله مع زوجته آمبر هيرد وهاتين الصفتين تشكلان مزيجاً خطيراً فالمدمن يكذب لعدم قدرته على أن يكون متزناً.

حاليا تشغل المحاكم بينهما مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان اتهم الطرفين بعضهما بالاعتداء الجسدي والنفسي على الاخر وحتى الان الامور تسير في صالح جوني بعد ان كشف الكثير من الاعيب آمبر بينما هي أكدت انه كان مدمن على الممنوعات واعتدى عليها. وفي حال خسرت هيرد القضية ستجبر على دفع تعويض لزوجها السابق بقيمة 50 مليون دولار اميركي في وقت ان ثروتها تبلغ 8 مليون دولار فقط لا غير خصوصا ان جوني قد خسر الكثير باتهامتها لها ورفضت العديد من الشركات التعاقد معه بسبب هيرد. حاولت امبر سحب القضية الا ان القاضية رفضت في وقت ان التحقيقات والمحاكم مستمرة بينهما.