أحدث العثور على عشرات ال​دمى​ المخيفة على إحدى سواحل تكساس الأميركي، ذعراً لدى المواطنين.


وفي التفاصيل أن باحثين في محمية أرانساس الوطنية للحياة البرية، الواقعة على بعد حوالي 50 كيلومترا شمال شرقي مدينة كوربوس كريستي، عثروا على أكثر من 30 دمية بأطراف مفقودة ومغطاة بالبرنقيل، ومرمية على أطراف البحر.
وذكر مدير المحمية في معهد العلوم البحرية بجامعة تكساس، جيس تونيل: تستضيف شواطئ تكساس الساحلية 10 أضعاف كمية النفايات من أي شاطئ آخر في خليج المكسيك، وهذه الدمى أتت إلى هناك بسبب تيار دائري يمتد من شبه جزيرة يوكاتان إلى فلوريدا."
وأشار تونيل أن هذا التيار يثير دوامات تدفع الحطام نحو تكساس.