الممثل ​أحمد رافع​ نجم بامتياز، حقق نجومية منقطعة النظير، جابت لبنان والوطن العربي، وها هو اليوم يشعل مواقع التواصل الاجتماعي، مع كل ظهور، كما أنه لا يكل ولا يمل من تقديم الأدوار المميزة للجمهور بالفترة المقبلة، من خلال عدة أعمال مميزة.


وكان لموقع "الفن" حوار خاص مع الممثل أحمد رافع، لمعرفة تفاصيل أعماله الجديدة، وآرائه حول العديد من المواضيع.

في البداية أخبرنا ما هو سبب تواجدك في بيروت، وما العمل الذي قمت بتصويره؟

أنا سافرت إلى بيروت للمشاركة مع المخرج أسامة حمد، الذي أوجه له تحية حب واحترام، وهو مخرج مسلسل "​بيوت من ورق​"، تأليف وسيناريو وحوار آية طيبة، وقد شارك بالكتابة ستيفان خطار، وأنا أشارك بشخصية "أبو ورد"، وهذه الشخصية فيها شيء من الخروج عن القانون تجاه زوجته، هذا الشيء يحصل في بداية العمل، وتتوالى الأحداث بعدها.

تشارك في مسلسل "​وثيقة شرف​"، أخبرنا ما هي شخصيتك، وما تفاصيلها؟

مشاركتي في مسلسل "وثيقة شرف" مع المخرج ​باسم السلكا​، هذا الرجل الهادئ الملائكي، أوجه له تحية حب واحترام من القلب، لأول مرة أرى مخرجاً هادئاً بهذا الشكل، وطيباً لأبعد الحدود، ودوري هو صاحب الكباريه.

ما هي الأعمال التي تشارك فيها حالياً بسوريا؟

انتهيت من تصوير فيلم "الحكيم" إخراج باسل الخطيب، وكذلك من تصوير مسلسل "الثمانية" إخراج عباس شرف، بالإضافة إلى مسلسل "مقابلة مع السيد آدم" مع فادي سليم، وانتهيت من تصوير مشاهدي في مسلسل "بروكار"، هذا العمل الذي لم أشارك بالجزء الأول منه، وشاركت بالجزء الثاني، وأتمنى التوفيق للجميع، والآن أحضر لتصوير مسلسل "حبيب"، وهو عمل ضخم إخراج جود سعيد، فأنا محظوظ، ومع كل الحب والإحترام، كونها المرة الأولى التي أشارك فيها بعمل مع جود سعيد، هذا المخرج اللطيف الطيب، أيضاً لدي مسلسل "جوقة عزيزة" إخراج تامر إسحاق.

تواجدك بأي حدث، سواء افتتاح فيلم أو مؤتمر صحفي أو عزاء، يشكل ضجة على السوشيال ميديا، هل هذه إستراتيجية منك، أم أنه فعل عفوي؟

الغريب بالأمر أن الحدث الذي يحصل أثناء مشاركتي بجنازة أشعر أنه شيء غير مألوف، فأنا عفوي بلباسي ومشواري ولغتي وصراحتي ولقائي، وحياتي واضحة جدا، وأنا إنسان محب للجميع، وإذا وجد شخص لا يحبني وينتقد ملابسي، فهذه حريته، وأنا لا أعترض لأن هذه خصوصيته وليست خصوصيتي، هو ينتقدني، ولكن أنا لن أرد لا بشكل سلبي ولا بشكل إيجابي، ولكنني أقول لكل مَنْ انتقدني بسلبية "ألف شكر"، ولكل مَنْ انتقدني بإيجابية ودافع عني أوجه له الشكر أيضاً.

هل أنت عاتب على العناوين الإعلامية للقاءاتك حول موضوع صرفك على أزيائك وملابسك؟ وهل تعتبر هذا استغلالاً لك من أجل حصد المشاهدات؟

أنا لست عاتباً على أحد، أنا أحب الجميع، وكل من أجرى لقاء معي، فهذا يعني أنه يحبني، ولو أراد بي السوء، وأراد أن ينتقدني بشكل سلبي، فأنا أسامحه، وكل من انتقدني سلباً أنا أسامحه، ولكل من انتقدني إيجاباً، أقول له إني أحبه وأحترمه كما إحترمني.

عرض بالفترة الماضية مسلسل مسيرتي للفنان ​جورج وسوف​ هل شاهدته؟ ومن الشخصية المشهورة التي تود أن تجسدها؟

حول موضوع مسلسل "مسيرتي" للفنان جورج وسوف، أنا أعتذر لأنني لم أشاهده، لم أكن في دمشق حين عرضه، أو ربما كنت مريضاً على ما أذكر، أما بالنسبة للشخصية المشهورة التي أحب أن أجسدها، فأحب وأتمنى أن أجسد شخصية ياسر عرفات، هذه الشخصية العملاقة التي لم تتكرر، بالطبع لها سلبياتها، ولكن أيضاً لها إيجابياتها.

منع نقيب الموسيقيين بمصر الفنان ​هاني شاكر​ 19 مطرب مهرجانات من الغناء، وكان السجال حول حقه بمنعهم، ما رأيك بالموضوع؟ وهل من الممكن أن يحدث هذا الأمر في سوريا؟

قبل كل شيء هم أحرار في بلدهم، الأستاذ هاني شاكر يتمتع بأخلاق عالية جداً، وهو إنسان له علاقة كبيرة مع الله، وكذلك علاقته بأسرته، وهو إنسان لا يحب الظلم، فمن المستحيل أن يظلم أحداً إذا وجد أن هذا هو القرار الصحيح، فإذاً هو كذلك، لأنه إنسان راقٍ جداً، وأنا أعرفه على الصعيد الشخصي، لذلك أوجه له تحية حب واحترام، وأقول له إن شاء الله قرارك صائب.

انتقد الممثل فاتح سلمان بوقت سابق الصحافة والإعلام، وأطلق عليهم "صحافة الجنازات"، لأنهم يقومون بالتغطية الصحفية بشكل مستفز، مثلما اعتبر البعض، ما رأيك بالموضوع؟

لا أسميهم "صحافة الجنازات" فكل صحفي وكل موقع يقوم بتغطية عالية جداً وراقية جداً، ولكن اذا كان هذا رأي الأستاذ فاتح، فهذا رأيه ويخصه وحده وليس رأينا نحن أيضاً، أنا أتكلم عن نفسي، فأنا لا أضم صوتي لصوته بمهاجمة أحد، أو أن أعتب على أحد له حريته، وبالنسبة لي أكرر أنه بالنسبة للناس الذين انهاروا أمام الكاميرا، اعتبرت ما قاموا به تمثيلاً، مع كل أسف، سامحوني.. فالأمر مبالغ فيه كثيراً.. فأنا قد توفى لي صديق وزميل، فهل يمكن أن انهار؟ أنا قدمت ابني شهيداً لهذا الوطن ولم أنهر، بقيت متماسكاً.. بالتأكيد شعرت بصعوبة، وبوداع فظيع وغريب، ولكن لا داعي للانهيار.. هذا الانهيار أمام الكاميرا فقط.

ما تعليقك حول مسلسل الهيبة الجزء الخامس "الهيبة - جبل"، وبالجرأة التي أوجدت به؟

أحب أن أقدم باقة ورد كبيرة للأستاذ المخرج سامر البرقاوي، هذا الرجل الجريء والمحترف والعملاق، وهناك وردة جميلة للأستاذ تيم حسن، وهو بطل العمل، وهو جبل، ويستحق فعلاً كل التكريم لأنه صنع من شخصية جبل رجلاً محبوباً جداً، ولديه كم هائل من محبة الناس، الناس وصلوا إلى درجة عبادة تيم رجل الهيبة.

من برأيك الأحق ليكون نقيب فنانين سوريا الجديد بعد الممثل الراحل زهير رمضان؟ وهل ستترشح للانتخابات المقبلة؟

بالنسبة لموضوع أن يكون أحد الأساتذة الكبار نقيب فنانين، على ما أعتقد أن القيادة تتريث، لأنها لا تريد أن تفرض أحداً ليكون نقيب فنانين حتى وقت الانتخابات. بالطبع يشرفني أن أترشح للانتخابات، ولكن مع كل أسف، لقد خذلني الفنانون كثيراً، مع العلم أنه لا يوجد فنان لجأ إليّ إلا وخدمته، من الأستاذ دريد لحام حتى أصغر فنان سناً، مع ذلك يمكن أن أرشح نفسي، فقط لكي أكون كلمة حق في حلق كل إنسان يحاول أن يهاجم هذا الوسط.