نشر الاعلامي ​وسام بريدي​ على وسائل التواصل الاجتماعي صورة مع أخته ماريان، وعلّق على الصورة: "هالحياة كانت النا مدرسة بالحلو وبالمر مرقناها سوى، الايام والظروف بتبعدنا وبتضل بنتي الصغيرة شقفة من قلبي".


وانهالت التعليقات على الصورة، متمنين أن يدوما لبعضهما البعض. وعلق ببعض المتابعين على درجة الشبه بين وسام واخته. وبعضهم علّق بقلوب، معبرين عن محبتهم.
وسام بريدي الذي يقيم في دبي مع عائلته، دائماً ما يلجأ للتعبير عن حبه لإبنتيه، فنشر منذ فترة مقطع فيديو عبر صفحته الخاصّة، وجه من خلاله رسالة إلى جميع الآباء وعن طريقة تعاملهم مع بناتهم وتقديمهم لهن الحب والإهتمام، وذلك بعد مراسلة عدد كبير من المتابعات له، ليؤكدن أنهن لم يشعرن بحنان آبائهن منذ الطفولة، وقال: "تذكر دائماً إنك بتمثل أول صورة للرجال بحياتها.. إذا ما بدك إياها تختار شخص غلط بحياتها، ما تكون إنت غلط".