نشرت الفنانة اللبنانية ​سيرين عبد النور​ مقطع فيديو ظريف لها عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، وتفاعل الجمهور بشكل كبير مع خفة دمها الواضحة.


وظهرت سيرين وقد إستخدمت فلتر يظهر وجهها كشخصية كرتونية، وصوت فتاة صغيرة، يطلب منها والدها أن تعيد وراءه كلمة "أحبك"، ولكنها أصرت على أن تقول "أحبني"، والصوت باللغة الإنجليزية.
وكانت سيرين قد غابت لفترة عن نشر صور عبر صفحتها الخاصة، كما أنها ظهرت بلوك جديد، فغيرت لون شعرها للون الأحمر المائل إلى البرتقالي، ما اعتبره المتابعون لوناً جديداً ويليق بها.