الأميرة بياتريس​ هي إبنة ​الأمير أندرو​ و​سارة فيرغسون​ التي عرفت بعلاقتها المميزة مع ​الأميرة ديانا​ الراحلة. عانت في طفولتها من العسر في القراءة ولكنها تجاوزت المشكلة وأكملت دراستها. طلبت من جدتها ​الملكة إليزابيث​ فستاناً من مجموعتها لترتديه يوم زفافها ولم ترفض الملكة طلبها وقدمته لها بكل سرور. عرف عنها عشقها للموضة والإبتعاد عن الإحتفالات الرسمية.

نشأتها

ولدت الأميرة بياتريس أميرة يورك في لندن في 8 أغسطس/ آب 1988 وهي إبنة الأمير أندرو، دوق يورك وسارة فيرغسون، دوقة يورك، والأخت الكبرى للأميرة أوجيني أميرة يورك. كانت تحتل عند ولادتها المرتبة الخامسة في ترتيب الخلافة على العرش وأصبحت اليوم في المرتبة العاشرة.


دراستها

بدأت الأميرة بياتريس تعليمها المبكر مع أختها في مدرسة أبتون هاوس المستقلة في وندسور. تبين في سن السابعة أنها تعاني من العسر في القراءة وكشفت مشكلتها للرأي العام في عام 2005 وكانت عضوًا في جوقة المدرسة. بعد عامين من الدراسة، حصلت على درجة A في الدراما، ودرجة B في دراسات التاريخ والأفلام. إحتفلت بياتريس بعيد ميلادها الثامن عشر في حفلة تنكرية في قلعة وندسور في يوليو 2006. نادرًا ما تظهر في الإحتفالات الرسمية وهذا الأمر لم يمنعها من التواجد في أهم المناسبات مثل حفل زفاف الأمير ويليام وكيت ميدلتون عام 2011.

إنفصال والديها

انفصل الأمير أندرو عن سارة فيرغسون وديًا عندما كانت الأميرة بياتريس في السابعة من عمرها. وافق دوق ودوقة يورك على الحضانة المشتركة لطفليهما وسافرت بياتريس وشقيقتها كثيرًا إلى الخارج مع والدتها أو والدها.

حياتها المهنية

خلال صيف عام 2008 ،تطوعت الأميرة بياتريس للعمل كمساعدة مبيعات في سيلفريدجز. كما عملت في المكتب الصحفي لوزارة الخارجية لفترة من الوقت دون الحصول على راتب. كانت أول فرد من العائلة يظهر في فيلم غير وثائقي عندما كان لها دور صغير غير متحدث في "The Young Victoria" (2009) . لفترة من الوقت، كانت متدربة مدفوعة الأجر في Sony Pictures لكنها إستقالت بعد حادثة القرصنة التي أثرت على الشركة في أواخر عام 2014 .
في نيسان/أبريل 2015 ، أفيد أن بياتريس قررت الانتقال إلى مدينة نيويورك. كانت تعمل بدوام كامل وقسمت وقتها بين لندن ونيويورك. تُعرف في حياتها المهنية باسم بياتريس يورك وهي نائب الرئيس للشراكات والإستراتيجية في Afiniti ،وهي أيضًا مسؤولة عن برنامج لإشراك كبار رجال الأعمال حول العالم لدعم النساء في القيادة. تعمل مع البرنامج من خلال الأعمال الخيرية.

حياتها الخاصة

​​​​​​​في عام 2006 ،كانت الأميرة بياتريس على علاقة قصيرة مع باولو ليوزو وهو أميركي. ولمدة عشر سنوات،حتى يوليو 2016، كانت على علاقة برجل الأعمال ديف كلارك.
في اذار/مارس 2019، حضرت بياتريس حدثًا لجمع التبرعات فيNational Portrait Gallery بلندن، برفقة المطور العقاري إدوار دوما بيليموزي وهو من سلالة النبلاء الإيطاليين. يُعتقد أن الثنائي قد بدآ المواعدة في عام 2018. وقد حضرا معًا حفل زفاف السيدة غابرييلا وندسور، إبنة عم بياتريس الثانية.

زواجها

أ​​​​​​​علن مكتب دوق يورك رسميًا عن خطوبة الأميرة بياتريس وإدوار دوما بيليموزي في 26 أيلول/ سبتمبر 2019. كان من المقرر أن يقام حفلا لزفاف في 29 أيار/مايو 2020 في كنيسة في قصر سانت جيمس، يليها حفل إستقبال خاص في حدائق قصر باكنغهام، ولكن تم تأجيل حفل الزفاف بسبب جائحة كورونا. وبعدها تم الزفاف في مراسم خاصة ولم يتم الإعلان عنه مسبقًا في 17 تموز/يوليو 2020 في وندسور. وكانت بياتريس طلبت من جدتها فستان "نورمان هارتنيل" ليكون فستان زفافها وقد لبسته الملكة عدة مرات في بداية فترة توليها العرش فلبت الملكة طلب حفيدتها. في 18 أيلول/سبتمبر 2021، رزقا بفتاة في مستشفى تشيلسي وستمنستر. في 1 تشرين الاول/أكتوبر 2021 ، أعلن القصر عن اسمها: سيينا إليزابيث مابيلي موزي.