تساؤلات كثيرة طرحت بعد انفصال الممثلة ​منة عرفة​ عن زوجها الممثل ​محمود المهدي​ قبل ايام قليلة على حفل زفافهما.


هذا الانفصال لم يدم سوى 48 ساعة، الا انه أحدث ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وتصدرا محرك البحث والترند لعدة ساعات.
وعلى الرغم من ان الخبر ووقعه لم يكونا سهلين، لكنهما جعلا العريس يحقق مكاسب عديدة، منها زيادة عدد متابعيه.
ففي بداية علاقته بـ منة كان يتابعه نحو 5 الآف متابع فقط عبر حسابه الشخصي على "إنستغرام"، وارتفع العدد ليصل خلال فترتي الخطوبة وعقد القران، إلى مليون و100 ألف متابع.
ولأن مواقع التواصل الاجتماعي ومنشورات الفنانين تحقق مبالغ مالية وفقاً لتفاعل المتابعين، راح ينشر العديد من مقاطع الفيديو والمنشورات التي تجمعهما، حتى ـصبحت أرباح المنشور الواحد على صفحته الرسمية حوالى 2218 دولار (35 ألف جنيه مصري)، إلى 3700 دولار (58 ألف جنيه مصري)، وفقًا لما رصده موقع «influencermarketinghub».
واعتبر كثيرون ان موضوع الانفصال هو تمثيلية، ولا يمكن ان تكون واقعية، اذ ان الخلاف الذي يحل في 48 ساعة، لا يستحق ان يعطى هذا الحيّز الكبير على السوشيال ميديا، خصوصاً ان الثنائي هو من بدأ بنشر الاخبار وتراشق التصريحات، فكم حققا من مبالغ مالية اضافية في آخر 48 ساعة؟