بين النسخة الأولى من مسلسل "​أسعد الوراق​" عام 1975 والنسخة الثانية منه عام 2010، مسيرة فنية طويلة لممثل عرف كيف يكون من أهم صانعي ​الدراما السورية​ وانتشارها.


ولد الممثل والمخرج السوريهاني الروماني​في مدينة دمشق يوم 27 آب/أغسطس عام 1938، ودرس مراحله الابتدائية والإعدادية والثانوية في دمشق، ثم درس الطب في بادئ الأمر، لكنه تركه ليلحق بركب الفنانين.
درس الطب ولم يكمل بسبب حبه للفن وميوله للتمثيل، وقد شارك في العديد من الأفلام والمسلسلات التي رسخت وجوده، وتميّز بأدوار الشر والقسوة وساعدته ملامح وجهه على إتقانها، كان عضواً في مجلس الشعب السوري، وأخرج أكبر عمل فني من خمسة أجزاء وهو "​حمام القيشاني​".


بدأ التمثيل مع تأسيس التلفزيون السوري وأعماله
بدأ هاني الروماني مشواره الفني في عالم التمثيل مع إنشاء وتأسيس التلفزيون السوري، وحصل على شهرته منذ البدايات الأولى للشاشات التي كانت تعرض محتواها بالأبيض والأسود.
كانت بعض الظروف الطبيعية المتواجدة عند الروماني مثل خشونة صوته وحدة ملامحه وقسوتها ونظراته الثاقبة، كل هذه الأمور لعبت دوراً كبيراً في تأدية أدوار الشر بطريقة مهنية فريدة من نوعها.
صورته الحقيقية كانت في الواقع أكثر لطفاً من كثير من الأدوار والشخصيات، التي مثلها خلال تاريخه الفني الذي إمتد على خمسة عقود.
وشارك هاني الروماني بأكثر من مئة عمل كممثل، منها "مذكرات حرامي" عام 1968 و"حارة القصر" عام 1970 و"دليلة والزيبق" عام 1976 و"شجرة الدر" عام 1979 و"مرايا" عام 1984 و"الخشخاش" و"هجرة القلوب إلى القلوب" و"أبو كامل" عام 1991 و"الأخوة" عام 1992 و"نهاية رجل شجاع" عام 1994 و"الجوارح" عام 1995 و"​عيلة ست نجوم​" و"أخوة التراب" و"القصاص" و"المحكوم" عام 1996 و"العبابيد" و"هوى بحري" و"الموت القادم إلى الشرق" عام 1997.

ومن أعماله أيضاً "​الخوالي​" عام 2000 و"البحث عن صلاح الدين" عام 2001 و"أبو طيب المتنبي" و"هولاكو" و"امرؤ القيس" عام 2002 و"الداية" و"سيف بن ذي يزن" عام 2003 و"المرابطون والأندلس" عام 2005 و"الهشيم" و"أبناء المأمون" عام 2006 و"بيت جدي" و"أبو جعفر المنصور" و"أولاد القيمرية" و"ليال ورجال" عام 2008 و"بلقيس" عام 2009.
ومن أفلامه السينمائية "اللص الظريف" عام 1970 و"المطلوب رجل واحد" و"وجه آخر للحب" عام 1973 و"حبيبتي" عام 1974 و"عشاق" عام 1978 و"إمبراطور" عام 1982 و"الحدود" 1984 و"دمشق تتكلم" 2008.

أبو الفنون
بدأ هاني الروماني التمثيل من خلال عدة مسرحيات مقتبسة من أعمال شكسبير، كمسرحيتي (تاجر البندقية، مكبث) في عام 1961، ومسرحيات أخرى لبريخت وبرنارد شو وألبير كامو.
أدى عمله الطويل في المسرح لصقل شخصيته الفنية وحضوره، وعمل في فرقة "المسرح"، التي أسستها مجموعة من الفنانين السوريين باسم "نقابة الفنانين"، وشارك في مسرحية "حفلة سمر من أجل 5 حزيران"، ثم أخرج نص "مغامرة رأس المملوك جابر"، وكلتا المسرحيتين للكاتب المسرحي ​سعد الله ونوس​.
هذا النجاح الكبير لهاني الروماني على صعيدي المسرح والتلفزيون جعله يقوم ببطولة وإخراج عدد من الأعمال الدرامية السورية، تنوعت بين الأعمال الاجتماعية والتاريخية، ووصل عددها إلى 100 مسلسل تقريباً.

معلومات قد لا تعرفونها عنهاني الروماني
كان والده سياسياً منتمياً للكتلة الوطنية إبان الاحتلال الفرنسي ل​سوريا​ (1920-1946)، وهو ما دفعه للترشح لانتخابات مجلس الشعب عام 1974، ونجح فيها من دون أن يكرر التجربة.
تعرض هاني الروماني لمحنة شديدة إثر وفاة ابنته "نادين" جراء مرض مزمن، وهي طفلة لم تبلغ من العمر الـ 12 عاماً، وكان متزوجاً من سيدة إنجليزية وله إبن وحيد إسمه "علي".
كان يعاني من مرض رئوي مزمن في آخر أيام حياته، أدى إلى وفاته في 8 شباط/فبراير عام 2010.