ولد ​مارلون براندو​ جونيور في 4 نيسان/أبريل عام 1924، هو ممثل ومخرج أميركي صاحب مسيرة فنية إمتدت لحوالى الـ60 عاماً، حظي بأهمية كبيرة في تاريخ هوليوود بسبب تأثيره الثقافي في القرن العشرين.


عرف الشهرة ليس فقط بسبب أدواره المهمة، التي كان لها أهمية كبيرة مثل دور Don Vito Corleone في فيلم The Godfather، بل أيضاً لأنه كان نشيطاً على عدة أصعدة، ولا سيما في حركة الحقوق المدنية.

مسيرته الفنية الطويلة

هو صاحب جوائز الأوسكار، التي كانت بدايتها عن دور ستانلي كوالسكي في فيلم "Streetcar Named Desire"، وهو دور حصل على نجاح في برودواي في خمسينيات العام الماضي.
حصل مارلون براندو على مزيد من الثناء على أدائه دور كتيري مالوي في On the Waterfront، ومن بعدها كثرت العروض عليه والأدوار التي جسدها وحقق من خلالها إنتشاراً واسعاً.
شهدت الستينيات تغييراً في مسيرةمارلون براندوبعد أن تولى إخراج وبطولة فيلم One-Eyed Jacks، وكان نقلة مهمة وتجارية له، وبعد ذلك تابع مع فيلم عن رواية Mutiny on the Bounty.
بعد 10 سنوات، لم يظهر خلالها في فيلم ناجح، وحصل على جائزة الأوسكار الثانية عن دوره في Vito Corleone في فيلم The Godfather لـ Francis Ford Coppola، وهو دور يعتبره النقاد من بين أعظم الادوار. كان العراب آنذاك أحد أكثر الأفلام نجاحاً تجارياً على الإطلاق. إضافة إلى أدائه الذي رشح عنه لجائزة الأوسكار في Last Tango في باريس، أعاد مارلون براندو ترسيخ نفسه في صفوف أفضل نجوم شباك التذاكر، ليحتل المركز السادس والعاشر في إستطلاع Money Make Stars في عامي 1972 و1973.

توقف مارلون براندو لمدة أربع سنوات قبل ظهوره في فيلم The Missouri Breaks (1976)، وبعد ذلك أصبح من الممثلين الأعلى أجراً وفق موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وتم دفع رقم قياسي لمارلون براندو قدره 3.7 مليون دولار (15 مليون دولار بالدولار المعدل حسب التضخم) و11.75٪ من إجمالي الأرباح لمدة 13 يوماً عمل عن فيلم سوبرمان.
أنهى السبعينيات من القرن الماضي بأدائه المثير للجدل، بصفته كولونيل كورتز في فيلم Apocalypse Now، وقد حقق نجاحاً كبيراً به.
صنّف المعهد الأميركي للسينمامارلون براندوكأكبر نجم سينمائي بين نجوم السينما الذكور، الذين ظهروا على الشاشة في عام 1950. وكان واحداً من ستة ممثلين محترفين، وإلى جانب ​تشارلي شابلن​، والرئيس الأميركي ​رونالد ريغان​، ولوسيل بول ، و​فرانك سيناترا​، و​مارلين مونرو​، الذين رشحتهم مجلة تايم عام 1999 في لائحة أهم 100 شخص في القرن، وفي هذه القائمة صنفت تايم أيضاً براندو على أنه "ممثل القرن".

حياته الشخصية

كان مارلون براندو معروفاً بحياته الشخصية الصاخبة، وعلاقات الحب الكثيرة التي دخلت الى حياته، فقد كان أباً لـ11 طفلاً ثلاثة منهم تبناهم.
وفي عام 1976 صرح أنه مر بتجارب جنسية شاذة، ولا يشعر بالخجل منها، الا أنه نفى أن يكون قد دخل بعلاقة مع الممثل ​جاك نيكلسون​.
أما على صعيد النساء، التقى مارلون براندو النجمة مارلين مونرو في حفلة كانت تعزف فيها على البيانو، وقال إنه لم يلاحظ أحد أنهما كانا على علاقة غرامية لعدة سنوات، حتى أنه تلقى مكالمة هاتفية منها قبل أيام من وفاتها.
في أوائل عام 1950 التقى الممثلة والراقصة nisei Reiko Sato، إلا أنهما رغم علاقتهما القصيرة ظلا صديقين. وفي عام 1954 دخل في علاقة مع دوروثي كيلجالين، وانفصلا بعد فترة وجيزة.

بعدها أغرم مارلون براندو بالممثلة المكسيكية كاتي جورادو، بعد أن إلتقى بها وهو يصور أحد أفلامه في المكسيك. استمرت علاقتهما الغرامية لسنوات عديدة، وبلغت ذروتها في الوقت الذي عملا فيه معاً في فيلم One-Eyed Jacks (1960)، من إخراج براندو.
من ثم التقى مارلون براندو بالممثلة ريتا مورينو في عام 1954، وبدأت علاقة حبهما الكبيرة، وكشفت مورينو في مذكراتها أنه عندما أصبحت حاملاً من براندو رتب هو لعملية إجهاضها الا أنها فشلت فحاولت الإنتحار بجرعة زائدة من الحبوب المنومة، وبعد ذلك إنفصلا.
تزوج مارلون براندو من الممثلة آنا كاشف في عام 1957 وانجبت آنا من مارلون ابنهما الوحيد كريستيان براندو في 11 أيار/ مايو عام 1958 ثم تطلقا في عام 1959.
في عام 1960، تزوجمارلون براندومن الممثلة المكسيكية الأميركية موفيتا كاستانيدا، وهي تكبره بثماني سنوات وتطلقا في عام 1962. لهما طفلان ميكو كاستانيدا براندو (مواليد 1961) وريبيكا براندو، التي أنجباها بعد طلاقهما عام 1966.

أصبحت الممثلة الفرنسية تاريتا تيريبايا زوجته الثالثة في 10 آب/أغسطس عام 1962، وكانت تبلغ من العمر 20 عاماً، وأصغر من مارلون براندو بـ18 عاماً، وقال إنه كان سعيداً بسذاجتها، ونظراً لأن تاريتا كانت تتحدث باللغة الفرنسية أصبح براندو يجيد اللغة وأجرى مقابلات عديدة باللغة الفرنسية. أنجبت منه تاريتا طفلين سيمون تيهوتو براندو (مواليد 1963) وتاريتا شايان براندو (مواليد 1970). وقد تبنى مارلون براندو إبنة تاريتا ميميتي براندو، والتي ولدت عام 1977 وابنة أختها راياتوا براندو، التي ولدت عام 1982 بعد أن تطلقا في عام 1972.
بعد وفاة مارلون براندو إدعت إبنة الممثلة ​سينثيا لين​ أن براندو كان على علاقة بوالدتها، وأسفرت عن ولادتها في عام 1964. إضافة الى ذلك طوال أواخر الستينيات وأوائل الثمانينيات من القرن الماضي، كان على علاقة طويلة مع الممثلة جيل بانر.
الى جانب كل هذه العلاقات العلنية، كان لمارلون براندو علاقة مع مدبرة منزله ماريا كريستينا رويز، ولديهما ثلاثة أطفال نينا بريسيلا براندو (مواليد 13 أيار/مايو 1989)، وميليس جوناثان براندو (مواليد 16 كانون الثاني/ يناير 1992)، وتيموثي جهان براندو (مواليد 6 كانون الثاني/ يناير 1994). تبنى براندو أيضاً بترا براندو كورفال (من مواليد 1972)، وهي إبنة مساعدته كارولين باريت والروائي جيمس كلافيل.

رفص تسلم جائزة الاوسكار

عام 1973 رفضمارلون براندوأن يتسلم جائزة الاوسكار وكان وقتها يشاهد الحفل أكثر من 80 مليون شخص، فقاطعه وبقي في بيته، وفوّض رئيسة المنظمة للممثلين المنحدرين من ​الهنود الحمر​ ساشين ليتل فيذر، لكي تقرأ كلمته نيابة عنه، فوقفت رافضة تسلم الجائزة مرددة: "إنني أمثل مارلون براندو الذي طلب مني أن أقول إنه ممتن لكم بهذه الجائزة، لكنه يرفض تسلمها، بسبب سوء تعامل الصناعة السينمائية مع الهنود الحمر".

وفاة مارلون براندو

بعد سنوات طويلة من إستمتاعه بالحياة، أصبح وزن مارلون براندو حوالى 300 رطل اي 136 كيلوغراماً، وذلك أواسط التسعينيات. وتوفي إثر تلف رئوي في مستشفى بلوس أنجلوس عام 2004، عن عمر ناهز الـ80 عاماً.

ترك ثروة كبيرة

عندما توفي مارلون براندو كانت ثروته تصل الى 30 مليون دولار، إلا أن بعد وفاته دُفعت ديونه فبقي حوالى 22 مليون دولار كربح صافٍ من أعماله، وظل ورثته يتلقون الأموال من أعماله وإعادة عرضها، وبعد السنة الأولى من وفاته كانوا قد حصدوا 5 مليون دولار أميركي إضافية.