إشتهر بأدوار الفتى الشقي في الستينيات، كما ألّف وأخرج العديد من الأعمال أيضاً، وفي مشواره إستطاع  حسن يوسف​  أن يحقّق نقلة نوعية بتقديم شخصيات لها بُعد إنساني ودرامي، ثم تألق في تقديم الأعمال الدينية.

التمثيل خطفه من كرة القدم وحسين رياض إكتشفه
في العاشر من كانون الأول/ديسمبر عام 1934 ولد حسن يوسف حسن، في حي السيدة زينب في القاهرة، وعلى الرغم من عشقه لكرة القدم حيث كان يحلم بأن يكون لاعب كرة، لكنه أيضاً كان يحب التمثيل حيث شاهده الفنان عبد البديع العربي وهو يقوم بالتمثيل مع أصدقائه في حديقة المنزل، فضمه وقتها إلى فرقة التمثيل بمدرسة الخديوي إسماعيل، وبجانب التحاقه بكلية التجارة فأيضا تخرج من المعهد العالي للفنون، حيث عمل مشرفاً فنياً في المسرح الفني لمنطقة بنها التعليمية.

بدايته الفنية جاءت بعد أن شاهده الفنان حسين رياض، ورشحه ليقدم دوراً في فيلم "أنا حرة"، والذي قامت ببطولته لبنى عبد العزيز في عام 1959، لينطلق بعدها في مسيرة فنية طويلة.

من الولد الشقي للداعية الديني

اشتهر  حسن يوسف   بشخصية الولد الشقي في العديد من الأفلام التي قدمها مع النجمات وقتها مثل فاتن حمامة وشادية ونادية لطفي كما تقاسم البطولة ايضا مع ميرفت أمين ونجلاء فتحي، ومن اعماله "هدى" و"نساء وذئاب" و"دماء على النيل" و"سوق السلاح" و"في بيتنا رجل" و"الخرساء" و"قاضي الغرام" و"سلوى في مهب الريح" و"التلميذة" و"كلهم أولادي" و"سر الغائب" و"شفيقة القبطية" و"أم العروسة" و"الباب المفتوح" و"الشياطين الثلاثة" و"زقاق المدق" و"مدرس خصوصي" و"الخطايا"، وعلى الرغم من شهرته بشخصية الشاب الشقي، لكن إستطاع  حسن يوسف   أن يحقق نقلة مع الجمهور بشخصية الداعية الديني في اعماله الدينية واشهرها مسلسل "إمام الدعاة" والذي قدم خلاله شخصية الشيخ محمد متولي الشعراوي ومسلسل "ابن ماجة القزويني" و"أنوار الحكمة"، بالإضافة لتقديمه أدوار جادة في أعمال مثل مسلسل "ليالي الحلمية" و"مسائل عائلية جدا" و"زهرة وأزواجها الخمسة" و"دنيا جديدة"، كما شارك في مسلسل "كلمة سر".

ثنائي خفيف الظل مع ​سعاد حسني​ ولم يتعرف عليها في لندن

يعتبر حسن يوسف من أكثر النجوم الذين شاركوا سعاد حسني أعمالها، فكونا ثنائياً خفيف الظل، ومن ضمن أفلامهما "مفيش تفاهم" وهو أول بطولة لحسن يوسف وأيضا "حكاية جواز" و"للرجال فقط" و"الثلاثة يحبونها" و"المغامرون الثلاثة" و"حكاية 3 بنات" و"نار الحب"، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لم يتعرف على سعاد حسني في لندن لزيادة وزنها، فلم يرد عليها حينما ألقت عليه التحية حتى عرفته بنفسها، وحينما استأذنها ليضع الحقائب فعاد ليجدها قد إختفت، فشعر بالذنب تجاهها وبحث عنها ولم يجدها.

ديو فني مع  شمس البارودي​   وقام بالتأليف والإخراج والانتاج

بعد زواجه من شمس البارودي قدم  حسن يوسف   معها العديد من الأفلام، ومنها "الجبان والحب" و"وكان الحب" و"الزواج السعيد" و"رحلة حب" و"واحدة بعد واحدة ونص" و"القطط السمان" و"دموع بلا خطايا" و"ابنتي والذئب" وعلى الرغم من نجومية حسن يوسف وقتها إلا انه كان يرحب بأن يظهر أحياناً كضيف شرف في افلام زوجته .

أيضا فـ  حسن يوسف   له تجارب في التأليف في "رحلة لذيذة" عام 1971 و"كش مات" و"اخوة التراب" ،كما أخرج "ولد وبنت والشيطان" والذي قام بإنتاجه ايضاً و"ليلة لا تنسى" و"عصفور له انياب" وأخرج لشمس البارودي "كفاني يا قلب" و"الطيور المهاجرة" ، كما قام بتجربة الانتاج أكثر من مرة ومنها فيلم "اثنين على الطريق".

تزوّج مرتين وأزمة إختفاء إبنه

في بداية مشواره الفني تزوّج  حسن يوسف  من  لبلبة​  ، والتي أحبها بشدة وتزوجها لمدة سبع سنوات، قبل أن يتم الإنفصال بينهما، والذي فاجأ كثيراً من الوسط الفني، وبعدها تزوج للمرة الثانية من  شمس البارودي   والتي انفصل عنها أيضاً، إلا أنه عاد مرة أخرى اليها وأنجبا ناريمان وعبد الله ومحمود وعمر، والوحيد الذي قرر أن يحذو على خطى والده ووالدته هو عمر، الذي شارك في العديد من الأعمال، وكان آخرها مسلسل "بالحجم العائلي" مع يحيى الفخراني.

وفي عام 2010 إنتشرت اخبار عن اختفاء إبنه عبد الله وكان وقتها في بداية العشرينات من عمره حيث كشف الجيران وقتها عن وجود خلافات بينه وبين اسرته ،إلا انه بعدها بأيام كشف عن أن إبنه كان في منزل الاسرة بالإسكندرية مع اصدقائه.

موقفه من الثورة وشائعات إعتزاله

يعتبر  حسن يوسف  من النجوم الذين أعلنوا رفضهم لثورة 25 يناير في البداية، واعتبر أن ما يحدث هو وجود عناصر ايرانية دخلت إلى مصر محاولة بث الفوضى وبأن المعتصمين يحصلون على وجبات غذائية ومبالغ يومية، واعترف لاحقا بأن المتظاهرين اطلقوا عليه "فلول" لزيارته للرئيس الاسبق محمد حسني مبارك في المستشفى، وبأنه قام بذلك لأنه نعم بالخير في عصره وزيارته موقف إنساني منه.

كما قال في أحد حواراته بأنه تعرض لتهديدات من جماعة ​الإخوان المسلمين​، فكانت تأتيه رسائل تحذير، ووصل الأمر إلى اهدار دمه. وكان  حسن يوسف  قد قرر حلق لحيته بعد سنوات طويلة، لأنه رفض أن يصنف مع أية جماعة أو فصيل معين، فهو دائماً ما يصف نفسه بالشخص الملتزم. كما قد نفى إعتزاله الفن أو أنه تبرأ من أعماله، وهي الشائعات التي إنتشرت بعد إعتزال زوجته شمس البارودي، إلا أن  حسن يوسف   ظل يقدم أدواره، وإن كانت قلت في التسعينيات.

شائعة وفاته وعودة للمسرح بعد 29 عاماً

في بداية العام 2019 إنتشرت شائعات عبر مواقع التواصل الإجتماعي عن وفاة  حسن يوسف   ، وهي الشائعة التي نفاها على الفور نقيبب الممثلين أشرف زكي، وأكد أن يوسف يتمتع بصحة جيدة.

وبالفعل عاد  حسن يوسف  لمزاولة نشاطه الفني، حيث شارك في العرض المسرحي "ليلة زفاف المرحوم"، والتي شارك فيها أيضاً إبنه "عمر"، وعُرضت المسرحية في السعودية، كما يشارك في مسلسل "الضاهر" والذي إنتهى من تصويره، وتأجّل عرضه أكثر من مرة.