شعر والدا طفلة تدعي كيسلي (7سنوات) بوجود خطب ما بابنتهما بعد أن بدأت مادة بنية اللون تنسل خارج أنفها ثم صدما عندما أخبرتهما أنها دست بطارية صغيرة في أنفها منذ خمسة أشهر فما كان منهما إلا أن نقلاها إلى ​المستشفى​ حيث ذهلا لدى تواجدهما في قسو الطوارئ بعد خضوع ابنتهما لأشعة إكس التي كشفت مكان ​البطارية​.

وبشكل عاجل، خضعت كيلسي لعملية جراحية لإخراج القطعة المعدنية، وينتظرها وبحسب الأطباء عمليات جراحية طويلة الأمد، تمتد لحوالى 15 عاماً لتصحيح التلف الذي سببته تلك القطعة الصغيرة عنوة لحظة غياب الأهل عن الابنة، إذ تسربت المواد الموجودة في البطارية لأجزاء من جسم الفتاة.