كشفت الممثلة الاميركية ​وينونا رايدر​ انها كافحت لتعتني بنفسها عند انفصالها عن ​جوني ديب​ الذي كان حبيبها في اوائل التسعينات وانفصلا عام 1993.

صرحت الممثلة في مقابلة مع نسخة Harper's Bazaar الالكترونية مشبهة حالتها آنذاك بحالة احدى البطلات التي قامت بدورها في احد افلامها، سوزانا كايسن، التي قضت سنة ونصف في مستشفى للأمراض النفسية بعد محاولة انتحار.
اضافت رايدر ان مساندة الممثلة ​ميشيل فايفر​ لها في تلك الحقبة ساعدتها على تخطي ازمتها. قالت لها فايفر ان هذه المرحلة سوف تمضي وانه كان لديها صعوبة ان تسمع ذلك بنفسها.