أكدت الفنانة العالمية ​جينيفر لوبيز​عن تعرضها للضرب والتعنيف من قبل والدتها عنجما كانت لا تزال طفلة صغيرة.

وقالت جينيفر في الوثائقي الجديد الذي يتكلم عن قصة حياتها، ويحمل عنوان "Halftime": "لقد فعلت رودريغيز ما كان عليها فعله للبقاء على قيد الحياة، هذا ما جعلها شخصية قوية، لكن قاسية.. لقد ضربتني بقوة".
كما ظهرت رودريغيز في الفيلم، وأثبتت كلام إبنتها، واعترفت أنها كانت أم صارمة على جينيفر وشقيقاتها، وقالت: "كانت لدي توقعات عللية بشأنهن.. لم يكن ليكون إنتقاداً، كان فقط لأبين لهن قادرات على فعل ما هو أفضل"، كما أضافت أنهن كانت تتجادلن بعنف.