أفاد بعض الباحثين من جامعة دويسبورغ إيسن الواقعة غرب ألمانيا، عن اكتشاف بعض الجينات التي تقلل من مخاطر الوفاة بسبب عوارض الإصابة بفيروس ​كورونا​، وذلك بنسبة 35%.


"جي إن بي 3 تي تي" المسمى الذي يطلق على النمط الجيني كما أوضحت بعض الدراسات التي أجريت على 1570 مريضاً، وقالت رئيسة فريق الدراسة بيرته مولنديك بتصريحاتها لوكالة الأنباء الألمانية، إن النمط الجيني يقوم بتشفير وحدة فرعية وظيفية مهمة لما يطلق عليه بروتين جي الذي يدخل في العديد من العمليات في الجسم، وتابعت :"قد تمكن فريق العمل الخاص بنا أن يوضح في عمله التحضيري أمورا من بينها أن النمط الجيني المذكور في الدراسة أدى إلى تنشيط خلايا مناعية"، مؤكدة أن الإستجابة المناعية المبكرة تلعب دور هام في مكافحة الفيروس.
وأضافت بيرته مولنديك: "وهكذا نظرنا في هذه الدراسة من ناحية فيما إذا كان المرضى من أصحاب المسارات المتباينة الخطورة للمرض لديهم استجابات مناعية مختلفة، وما إذا كان نوع الجين في جي إن بي3 مسؤولا عن ذلك، كما هو معروف بالفعل، فقد أمكننا ملاحظة أن سن الشباب وعدم وجود أمراض مثل أمراض الدورة الدموية أو السكري يقلل من مخاطر الوفاة جراء الإصابة بعدوى سارس كوفيد2- بمقدار النصف".
وأشارت موانديك إلى أن الأشخاص الذين لديهم النمط الجيني "جي إن بي-3 تي تي" كانوا هم أصحاب أقوى رد فعل على فيروس كورونا، وتابعت قائلة: "ربما يفسر هذا السبب وراء الانخفاض القوي في مخاطر الوفاة لدى حملة هذا الجين".