محمد رمضان​ إسم لمع في عالم الفن وحقق نجاحات كبيرة، ما جعله عرضة للشائعات والحملات الممنهجة لكسره وإيقاف نجاحاته.


وإنطلاقاً من القول المشهور "الشجرة المثمرة ترشق بالحجارة"، وجّه العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اتهامات إلى الفنان المصري ​محمد رمضان، على اعتبار أن أعماله الفنية تنشر الأفكار المرتبطة بالعنف، ما قد يحفز على القتل، كما حصل في ​جريمة​ فتاة جامعة المنصورة.
ولكن هل الجرائم التي حدثت على مر عصور كانت بسبب أفلام ومسلسلات محمد رمضان، التي جسد فيها دور البطولة، وهو الذي يطلق عليه لقب "جدع"؟ ألم يكن هناك أفلام غربية مشابهة لأعمال رمضان؟ لماذا لم يتم الهجوم على الأعمال الفنية الأخرى؟ ولماذا تم ربط إسم محمد رمضان بالعنف والجرائم، ولم يتخذه المهاجمون مثالاً للشاب الطموح الناجح؟
نقول لرمضان تابع عملك وإمضِ قدماً، وحقق ما عجز عن تحقيقه كثيرون، أنت فنان موهوب يستحق التقدير.