نشأتغريس كيلي​في كنف عائلة بورجوازية أميركية وكانت تتمتع بجمال باهر. أحبت عالم التمثيل وتألقت بعد فترة قصيرة من دخولها الى هوليوود فوصلت الى النجومية الى أن إلتقت فارس الأحلام ​الأمير رينييه​ فتزوجا وأصبحت أميرة موناكو. قصة جميلة لكنها تخفي عواصف وجراح عانت منها الأميرة الجميلة ورافقتها حتى مماتها. تمتعت بإرادة فولاذية وكانت ترفض الإنتماء لأي كان. عانت من تسلط والدها الذي لم يعترف بنجاحها ونجوميتها بل عارض دخولها الى عالم السينما ووصفها بالـ ساقطة.

نشأتها

ولدتغريس كيليفي فيلادلفيا عام 1929 في كنف عائلة إيرلندية كاثوليكية بورجوازية. والدتها بطلة في السباحة وعارضة وهي المرأة الأولى التي تسلمت إدارة مركز التدريب في جامعة بنسافانيا. والدها رجل أعمال ورياضي حائز على ثلاثة ميداليات ذهبية أولمبية.

معاناةغريس كيلي

كان جون والد غريس يشجع بعدائية روح المنافسة بين أولاده مما إنعكس على غريس التي لم تتقبل فكرة المنافسة الدائمة. وعلقت قائلة: "كنا نتنافس على كل شيء حتى على حب الوالدين". ولم تكن غريس على مستوى تطلعات والدها وأدت خطوبتها من الأمير رينييه الى إعتبارها غير مرغوب بها وسط عائلتها.
عانت من المنافسة مع شقيقتيها. وإستناداً لكتاب Grace Kelly: Hollywood Dream Girl كتبت Daily mail عام 2017 أن النجمة الهوليودية عانت من فقدان مكانتها المدللة وسط العائلة بعد ولادة شقيقتها الصغرى اليزابيث. وكانت بيغي الشقيقة الكبرى هي المفضلة والمدللة بالنسبة لوالدها. لم يكن يهتم بإبنته غريس ابداً خلال طفولتها ولم بتبدل الأمر عندما كبرت.


عالم التمثيل

كانت ترغب بالدخول الى عالم التمثيل في السابعة عشرة من عمرها. تابعت دروساً في الفن التمثيلي وأصبحت عارضة وظهرت بعدها في أول فيلم في عمر الـ 22 عاماً. خلال ثمانية عشر شهراً فرضت نفسها في هوليوود وشاركت في تسعة أفلام وحازت على جائزة أوسكار قبل أن تتزوج من الأمير رينييه وتتخلى عن التمثيل. وعندما سئل جون كيلي عن رأيه بمسيرة إبنته الناجحة قال: "بالرغم من نجاح غريس لكن إبنتي الكبرى بيغي هي الأفضل". وكانت غريس متأكدة أن إكتساب رضى والدها هو أمر مستحيل وكانت تعتبر نفسها في مرتبة متأخرة.



الجرحالعميق

علاقة غريس المعقدة بوالدها شكلت جرحاً عميقاً رافقها طوال حياتها. وراء كاريزما النجمة الهوليودية تختبىء الفتاة الخجولة وغير الواثقة من نفسها. وإنعكست علاقتها مع والدها بعلاقتها مع الرجال فقد كانت لها علاقات عاطفية مع ممثلين زملاء لها بعضهم كانوا متزوجين.

رأيها بوالدها

كانت غريس كيلي تقول عن والدها أن رؤيته للحياة تختصر بفكرة بسيطة: "على الإنسان أن يكسب كل شيء بواسطة العمل والمثابرة والإستقامة".

جون كينيدي

كانت عائلة كيليمقربة من عائلة كينيدي ويروى أن جون كينيدي كان مغرما بـ غريس وعندما رأى صور زفافها قال أنها المرأة التي كان يجب أن يتزوجها.

غريس كيلي والرئيس الفرنسي ​شارل ديغول

بعد قرار الرئيس الفرنسي شارل ديغول عام 1962 إغلاق طرق موناكو لإجبارها على دفع الضرائب إقترحت الأميرة غريس على زوجها الأمير رينييه توجيه الدعوة للرئيس الفرنسي ولزوجته لحضور حفل الصليب الأحمر. لبّى الرئيس الفرنسي الدعوة وألقت الأميرة خلال الحفل خطاباً وطنياً ساهم في حلحلة الأزمة.

شخصية غريس كيلي

تتمتع غريس بروح القيادة وموهبة كبيرة في إدارة الأعمال التجارية والشؤون المالية، فهي تملك رؤية بعيدة المدى. تتفهم العالم المادي وتعرف بشكل بديهي إمكانية نجاح اي مشروع. تنجذب إلى مناصب التأثير والقيادة، وتعتبر السياسة والعمل الاجتماعي والتدريس من المجالات التي يمكن أن تتألق فيها.