يبدو أن هناك جهة معينة تتعمد الإساءة للفنانة اللبنانية ​نوال الزغبي​، ونسب أمور غير حقيقية عنها أو عن لسانها، والواضح أكثر أن الحملة منظمة.


فبعد إعتذار نوال الزغبي عن إحياء حفل دار الأوبرا في مصر، لأسباب خاصة بها، خرجت البعض بتكهنات، التي تشير إلى أن بطاقات الحفل لم تُبع، لذلك لم يتم إحياء هذه الحفلة، قبل أن تنفي نوال والجهات المطلعة على بيع التذاكر، الأمر، إذا إتضح أن البطاقات كانت تقترب من النفاذ قبل إلغاء الحفل.
من ناحية ثانية، نُسبت تغريدة لنوال تقول فيها :"بعد الجدل المثار في الغاء حفل سعد لمجرد في بغداد، الكل بيعرف شو هيي بغداد ومين أهلها والعراق بلد الثقافة والحضارات والخير، واللي حصل سببه معروف للكل"، مرفقاً بوسم "تغريدة مؤقتة"، ما إعتبره كثيرون نوعاً من السخرية من الفنان سعد لمجرد، قبل أن تنفي نوال هي الأمر، وتؤكد أن المنشور مزيف :"هيدا تزوير !!! واللي عامل هيدي الحركة شخص فعلا مريض ونفس اللي عم يزوّر حقايق حفل دار الاوبرا!!! ما رح تقدروا تأثروا على مسيرتي الكبيرة !!!واخلاقكن الوسخة واضحة لكل العالم ".
وأضافت :"الكل بيشهد إحترامي وتقديري لكل زملائي الفنانيين ومش انا اللي بشمت. ما بيصح إلاّ الصحيح .الله يخلصنا منكن".
المشكلة في مهاجمي نوال، أنهم لا يعلمون أن الجمهور أذكى من أن يصدق هذه السخافات، فنوال التي أحيت أهم الحفلات والمهرجانات، واستقطبت آلاف الأشخاص لحضورها، وجالت أهم دول العالم وغنت فيها، لا يمكن أن تكون قد بيعت فقط 20 بطاقة لحفلها في دار الأوبرا المصرية، أما عن المنشورات المنسوبة إليها، فأي شخص يمكن أن يدخل صفحتها، ويتأكد أن الموضوع ليس إلا كذبة، فكفى إستهتاراً بعقولنا.