عُقد في بداية هذا الشهر مؤتمر صحفي في بيت بيروت، للإعلان عن ​تيليتون​ ل​تلفزيون لبنان​، بهدف جمع المساهمات للنهوض بالتلفزيون الرسمي.
جمع الحدث باقة من الممثلين والمخرجين والسينمائيين والمنتجين الذين مثلوا العصر الذهبي للتلفزيون. وتحدث بعضهم عن تجربته أيام الماضي المضيء للتلفزيون. على أمل أن يكون مستقبل تلفزيون لبنان مشعاً مثل ماضيه.
موقع "الفن" طرح بعض الأسئلة على القائمين على المشروع، من وزير الإعلام ​زياد مكاري​، ومستشارته ​إليسار نداف​، كما التقينا المنتج ​صادق الصباح​، والمخرج ​بهيج حجيج​، والإعلامية والممثلة ​لمى لاوند​.

وزير الإعلام زياد مكاري


هل معاليك صاحب فكرة رقمنة الأرشيف؟

الفكرة كانت موجودة، وأنا محظوظ لأنه تم التوقيع عليها في عهدي، وسرّعت بها. نريد أن نبث الروح في تلفزيون لبنان، وأنا حزين لضيق الوقت، وهناك الانتخابات النيابية المقبلة التي ستتطلب مجهوداً من الموظفين، والتيليتون سينطلق بعد زيارة البابا فرنسيس.

هل سيستمر المشروع إذا تغيرت الحكومة؟

أتمنى أن يستمر المشروع، لأن الحكم استمرارية على جميع المستويات، وهذاالمشروع ليس لي بل لتلفزيون لبنان، للموظفين الذين يضحون ليلاً ونهاراً.

مستشارة وزير الإعلام إليسار نداف

أخبرينا أكثر عن هذا التيليتون.

نطلق هذا التيليتون بحضور وزير الإعلام زياد مكاري، مديرة تلفزيون لبنان فيفيان لبس، المنتج صادق الصباح، الإعلامي ريكاردو كرم، ومذيعين من تلفزيون لبنان القدامى والجدد، وبعض الفنانين والممثلين والمخرجين السينمائيين.التليليتون سيقام عبر تلفزيون لبنان ليوم واحد، والهدف منه هو النهوض بتلفزيون لبنان، الذي يعاني من ثغرات من ناحية الإرسال والمبنى والستوديوهات والمعدات. تلفزيون لبنان فريد من نوعه، وبدأ بتقديم برامج جديدة، وهو يتميز بموضوعيته وحياده، ونحن بحاجة إلى القليل للنهوض به، وسوف نضع كل مجهودنا مع معالي وزير الإعلام. هناك مشروع أرشيف مع الفرنسيين ووزارة الخارجية الفرنسية والسفارة الفرنسية والـENA من ضمنه أرشيف تلفزيون لبنان، ويمتد المشروع على سنتين، وسوف يعمل معنا الفرنسيون في لبنان، من أجل إنجاز رقمنة أرشيف تلفزيون لبنان.

المنتج صادق الصباح


كيف ممكن لشركة الصباح ان تساهم في إحياء تلفزيون لبنان؟

إذا ساعدت شركة الصباح تلفزيون لبنان، تكون ساعدت نفسها في إحياء ذاكرة الوطن. تلفزيون لبنان هو تاريخنا، ونأمل أن يكون مستقبلنا، لذلك من واجبنا أن ندعمه. هناك عدة سبل لدعمنا لتلفزيون لبنان، من خلال نشاطات شركة الصباح.

هل تفكر في إنتاج برامج أو مسلسلات معينة مع تلفزيون لبنان؟

لا شيء يمنع هذا الأمر، تلفزيون لبنان يمتلك ستوديوهات، ممكن أن نقوم بعمل مشترك مع تلفزيون لبنان، الذي هو أول منتج عربي بنظام الإنتاج المشترك في الستينيات والسبعينيات، وأول مصنف لبناني وعربي كان يتصدر كل الشاشات العربية، نتمنى أن نضع يدنا بيد إدارة تلفزيون لبنان.


المخرج بهيج حجيج

كيف ممكن أن تساهم في إعادة إحياء النبض في تلفزيون لبنان؟ وهل تفكر في تقديم أعمال تساهم في عودة اللبنانيين لمشاهدة التلفزيون الرسمي؟

لأن التلفزيون هو تلفزيون لبنان، من المفروض استحداث برامج ثقافية، برنامج أسبوعي يتضمن فقرة لنشر الثقافة. كل أفلامي الوثائقية تتعلق بالتراث، وهناك الكثير من المسلسلات، والتوك شو، ونحن بحاجة إلى برامج وثائقية، وبرامج تستعرض الأحداث الثقافية عن المسرح والسينما، وبرنامج يقوم بجولة على المعارض والأفلام، وأنا مستعد أن أساهم في إخراج هكذا برنامج، حتى من دون بدل مادي.

الإعلامية والممثلة لمى لاوند

حضرتك كإعلامية وممثلة، كيف يمكن أن تساهمي في التيليتون؟

أعتقد أن وجودنا سيلعب دوره نحن أبناء تلفزيون لبنان، ونحن أوفياء لهذه المؤسسة، نحن رمز بالنسبة للمشاهدين، وجودنا في التيليتون سوف يساعد.


​​​​
​​​​