نجوم الغناء والتمثيل يملكون سيارات ومنازل ومجوهرات لكن بعضهم عانى في طفولته من الفقر والعزلة وعدم التفهم والعنف قبل أن يتنعموا بالمال والشهرة. تخطوا الصعوبات وثابروا وتمكنوا من تحقيق النجاح ونعرض لكم بعض الحالات:

إيفا لونغوريا​اصطادت الحيوانات لتأكل

إيفا من أصل مكسيكي وإسباني، ولدت في تكساس عام 1975. نشأت في مزرعة مع والديها وأخواتها الأربعة. كان نمط حياتهم متواضع جداً، الى حد كبير حتى ان العائلة كانت تسد جوعها من الحيوانات التي تصطادها. وكشفت لونغوريا خلال مقابلة صحافية أن العائلة كانت مرغمة على إصطياد الحيوانات لكي تسد جوعها وأضافت: "في السابق، كان علي أن أصطاد لتناول الطعام والآن، أنا أطلب الطعام ويصل الى مائدتي".


والدة ​جنيفر لوبيز​ طردتها من المنزل

وُلدتجنيفر لوبيزفي برونكس الولايات المتحدة ووجدت نفسها في الشارع عندما بلغت الثامنة عشرة من عمرها. كانت ترغب التفرغ للرقص لكن والدتها عارضت وطلبت منها الإلتحاق بالجامعة وعندما رفضت طردتها من المنزل. سمحت لها مديرة مدرسة الرقص بالنوم على أريكة في المعهد. مشاركتها في فيلم سيلينا مما ساهم في شهرتها فذاقت طعم الإنتصار والربح المادي، بعد كل ما عاشته في الماضي.


سيلينا غوميز​ عاشت ضغوطات الشهرة

قصةسيلينا غوميزمختلفة تمامًا عن القصص الأخرى، فهي لم تواجه الفقر وعدم الفهم بل واجهت ضغوطًا مهنية لأنها كانت نجمة تلفزيونية للأطفال في عمر العشرة سنوات. تحملت كل الضغوط التي رافقت نجاحها من تدريبات وإختيار الملابس والمقابلات الصحافية وكان الضغط كبيراً جداً بالنسبة لعمرها. تقول عن الفترة الصعبة: " لم أدرك ماذا فعلت كنت اركض الى استوديوهات التسجيل وتعلمت الكثير. الآن أشعر انني اسفنجة احاول إكتساب كل ما تعلمته".

سيلفستر ستالون​كان ينام في محطة قطار

هذا الرجل هو مثال حقيقي لما يمكن أن ينجزه المرء بالصبر والمثابرة. مر في طفولته بلحظات عصيبة، حيث طُرد من منزله ونام في محطة قطار. كان يثق بنفسه وبعمله. إنتقل من شركة إنتاج إلى أخرى مع سيناريو Rocky الخاص به الى أن وجد شخصًا يؤمن بمشروعه. وكان على حق. فقد لاقى الفيلم نجاحاً باهراً وحصد مبالغ قياسية في شباك التذاكر مما ساعده على تخطي ماضيه الصعب.

ريهانا​ بائعة قبعات وأحذية

ولدتريهاناونشأت في بربادوس مع أشقائها ووالدها الذي كان يعاني من الإدمان بالإضافة إلى كونه قاسياً جداً. تروي المغنية أنها خلال طفولتها كانت تبيع القبعات والأحزمة والأوشحة مع والدها لسد إحتياجات العائلة الأساسية. لكنها ذكريات بشعة وقاسية تخطتها ريهانا بعد أن أصبحت على عرش مملكة تجارية وحصدت النجاحات في المجال الموسيقي ومن علامتها التجارية الخاصة لمستحضرات التجميل.

ظروف صعبة في حياة ​هالي بيري

كشفتهالي بيريأن طفولتها كانت قاسية ومؤلمة. كان من الصعب التعايش مع والدها الذي كان عنيفًا جدًا، لفظيًا وعاطفيًا وجسديًا. تعلمت على مر السنوات ان تسامح وأكدت ان ما عاشته من ظروف قاسية ساهمت في تكوين شخصيتها القوية والشجاعة ودفعتها الى تحقيق أحلامها.

جاي زي​ عاش بين العنف والاجرام

واجهجاي زيالعديد من المشاكل خلال شبابه. إتسمت حياته اليومية بالعنف والجريمة وإنعدام الأمل في المستقبل. لكن شيئًا ما قد تبدل ولم يستسلم لقدره. ولم يتخيل أحد أن جاي زي الذي كان يعاشر شباب لا يتمتعون بسمعة شريفة سيصبح واحدًا من أقوى مغني الراب والمنتجين الموسيقيين وأكثرهم نفوذاً.