في زمن بات فيه النفاق سيد الموقف في الوسط الفني، وأصبحت المجاملات عنصراً أساسياً لإستمرارية معظم الفنانين، نزع الممثل اللبناني ​بيتر سمعان​ الأقنعة المزيفة التي إختبأ خلفها الذين إرتدوا ثوب المثالية، وذلك خلال حلوله ضيفاً على الإعلامي اللبناني رودولف هلال في برنامج "المجهول".


إنتُقد سمعان من عدد كبير من الذين تابعوا هذه الحلقة، بسبب الإنتقادات اللاذعة التي وجهها لبعض الوجوه المعروفة، ولم يسلم بيتر من الرسائل الشاتمة والمهددة في صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي، إلا أن ما قام به بيتر كان جرأة عجز كثيرون عن أن يتمتعوا بها، وذلك خدمة لمصالحهم الشخصية، ولم يكترث بيتر بأجوبته للتداعيات التي يمكن أن تلحق به، والهجوم الذي سيطاله، بعد أن شرح الوقائع التي تحصل في الكواليس، والمنافسات الشرسة التي تحدث كما هي في الواقع.
لم يخطئ بيتر سمعان في جرأته، بل كان صاحب كلمة وموقف، وعرض الحقيقة كما هي، ومن الواجب إحترام رأيه، وله كامل الحرية في عرض المواقف التي واجهها، والحقائق.