"لقد عشت كثيراً، بات علي الرحيل فأنا لا أفعل شيئاً مفيداً هذه الأيام"، عبارة بات يرددها النجم العالمي ​سيدني بواتييه​ بكل إنسانية، معتبرا أنه عاش عمرا كافيا في حياته، وأن بلوغ سن الـ 95 زاد عن حده لأنه لا يقوم بمهمات مجدية لأحد.


توفي سيدني بواتييه أول أفريقي تحدى العنصرية ضد أصحاب البشرة السمراء وفرض إحترامه على لجنة الأوسكار التي توجته نجماً، أول نجم ذات البشرة السمراء ينال ترشيحاً لـ ​جائزة أوسكار​ عن فيلم "​ديفاينت وانز​" في العام 1958، كما أصبح بعد 6 سنوات أول ممثل من البشرة السمراء ينال هذه الجائزة السينمائية الأرفع عن دوره في "​ليليز أوف ذي فيلد​".
وكتب نائب رئيس الوزراء ​تشستر كوبر​، عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي: "لقد فقدنا أيقونة وبطلاً ومعلماً ومحارباً وكنزاً وطنياً"، من دون تحديد أسباب الوفاة.