فتحت سلطات كوريا الشمالية تحقيقات مع آلاف سكان العاصمة ​بيونغ يانغ​ لمعرفة صاحب كتابة على الجدران وصفت الزعيم ​كيم جونغ أون​ بـ"ابن العاهرة"، وبدأت وزارة الأمن بإجراء "تحليلات خط اليد" للعاملين في المصانع والمؤسسات المحلية وحتى الطلاب منذ 23 ديسمبر، بالإضافة إلى تنقل الضباط من منزل إلى منزل لاستجواب السكان حول تحركاتهم في اليوم الذي ظهرت فيه الكتابة.


ويتوقع سكان محليون، حسب الموقع الإخباري Daily NK ومقره كوريا الجنوبية أنه بعد قيام السلطات بتركيب كاميرات مراقبة في كل مكان منذ تولى كيم السلطة، فإن العثور على الجاني لن يستغرق وقتا طويلا.
ووفق ما ذكر الموقع فإن الرسالة جاء فيها :"كيم جونغ أون، أنت ابن عاهرة الناس يموتون جوعا بسببك" وقد ظهرت على جدران مبنى سكني في منطقة بيونغ تشون بالعاصمة في 22 ديسمبر الماضي وعثر عليها أحد سكان المنطقة لدى تنفيذ دورية في الحارة في ساعات الفجر، وعلى الفور قام المسؤولون بإزالة الكتابة المسيئة من الجدار وبدأت الشرطة البحث عن صاحبها.
ويأتي حادث الكتابة المسيئة وسط مجاعة شديدة في البلاد تفاقمت بسبب الفيضانات الأخيرة وإغلاق الحدود الشمالية مع الصين بسبب جائحة فغيروس كورونا.
وتحظر كوريا الشمالية بصرامة جميع أشكال الانتقاد المباشر لزعيم البلاد. وقد اتهمت السلطات من تورط فيه بارتكاب جرائم ضد الدولة أو الفتنة، وقامت بإرسالهم إلى معسكرات الاعتقال أو حتى إعدامهم، حسب الموقع.