أقيم على مسرح ​محمد عبده​ في البوليفارد ليلة 26 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي حفل استثنائي تكريماً للشاعر ​الأمير نواف بن فيصل​ تحت عنوان ​أسير الشوق​ جمع أشهر وأهم الفنانين الذي وجهوا بأصواتهم وأغانيهم من كلماته التحية للأمير وذلك ضمن فعاليات موسم الرياض، وهم :​أصالة​ وعبادي الجوهر وعبد المجيد عبد الله وراشد الماجد ومحمد عبده.


استهل الحفل مع أصالة التي شدت بـ أغنيتي مستريح البال ولولاك غالي، بعدها غنى الفنان عبادي الجوهر وحبك مسافة وأغنية عضة الإبهام من ألحان عبادي وكلمات أسير وأداها الفنان الراحل طلال مداح، وتوجه عبادي للجمهور قائلاً : اسمحوا لي أن أقوم الليلة بأدائها بصوتي، وغناها ثم غنى تبيه، أما عبد المجيد عبد الله فلم يحضر على المسرح إنما شارك عبر الشاشة معتذراً عن عدم تمكنه من الغناء على المسرح وقدم أغنيتين عبر الشاشة حيث غنى منت رايق، و خير إن شاء الله.
ثم كان عرض لفيلم فيه كلمات مختلفة وآراء لشعراء وفنانين عن الشاعر أسير الشوق، ومن أبرز المتحدثين : الشاعر ​الأمير عبد الرحمن بن مساعد​، والملحن أحمد بن سلطان (سهم ) والشاعر ​الأمير سعود بن عبد الله​ و​الأمير بدر بن عبد المحسن​ وأصالة نصري وعبد المجيد عبد الله وراشد الفارس، ثم الشاعر أسير الشوق لتبدأ فقرة التكريم؛ حيث صعد الأمير نواف بن فيصل على المسرح وألقى كلمة، عبارة عن باقات شكر كما قال، ووجه شكره لخادم الحرمين وولي عهده، وكذلك للمستشار ​تركي آل الشيخ​، كذلك شكر الفنانين الذين شاركوا في حفل تكريمه، وصعد أيضاً معالي المستشار تركي آل الشيخ المسرح، وقدم للأمير نواف بن فيصل لوحة كانت عبارة عن صورة للأمير نواف ولوالده الراحل فيصل بن فهد بن عبد العزيز.
بعد ذلك اعتلى الفنان راشد الماجد، وقدم باقة غنائية منها ولا تزعل وتفنن وأغلى حبيبة وسط تفاعل جماهيري من الحضور.أما الختام فكان مع الفنان محمد عبده؛ حيث غنى اختلفنا وقد دعم الفنانة أصالة على المسرح وقدم ديو لأغنية على البال، وسط حماس كبير من الجمهور، وأبدعا بتقديمه كعادتهما، ثم غنى محمد عبدو مهما يقولون واسمحيلي يا الغرام، واختتمت هذه الليلة.