عابد فهد​ وكوكبة من النجوم يلتقون في الدراما الاجتماعية العربية "​شتي يا بيروت​"، من "عروض شاهد الأولى"، ومن تأليف وسيناريو وحوار بلال شحادات وإخراج إيلي السمعان، والذي يعرض من الأحد إلى الخميس اعتباراً من 28 تشرين الثاني/نوفمبر على "شاهد VIP".

يرصد العمل قضايا التهريب بكل أشكاله وعوالمه الخفية إلى الثأر والانتقام بين الأخوة، كما يطرح قضايا اجتماعية ووجدانية أخرى، ويجعل من كل تفصيل في هذا المسلسل حقيقي، وإن كانت الحكاية من وحي الخيال، كما يقول الكاتب.

عابد فهد

يصف عابد فهد مسلسل "شتي يا بيروت" بأنه "عمل من رحم المجتمع، ودراما غنية بالأحداث، وهو بمثابة دعوة للنقاء كالمطر عندما يغسل الهموم والنفوس"، مضيفاً: "جميعنا نعيش أزمة اجتماعية اقتصادية بكل معنى الكلمة، والعمل يعكس الواقع، فمظعم الشخصيات هي ضحايا، حتى المجرم نجد أنه ضحية المجتمع الذي لا يحتويه ويرفضه بشكل أو بآخر. وشخصية عبدالله ليست استثناءً إذ يلهث وراء نفسه لينقذ عائلته، فتراه يخرج من حفرة ليقع في أخرى". ويستطرد فهد في وصف الشخصية: "تفاجئ الحياة عبدالله بأمور لم يكن يتوقعها، سواءً من خلال علاقته بحبيبته التي ضحى من أجلها وانتظرته بدورها طويلاً كي تتزوّجه، وصولاً إلى العازة للمال والطمع الذي يعمي القلوب والبصيرة ويجعل من الواعي جاهلاً". يتطرّق عابد فهد إلى علاقة عبدالله بشقيقه عبد القادر الذي يلعب دوره إيهاب شعبان، معتبراً أن العداوة بينهما هي فخ وقع فيه الأخير". ويختم فهد مشيداً بتعاونه المتجدّد مع الكاتب بلال شحادات وتعامله مع المخرج المتميز إيلي سمعان.

إلسا زغيب

من جهتها، أثنت إلسا زغيب على أهمية المنصات في إيصال الدراما المتميزة إلى المشاهدين، مشيدةً بمكانة "شاهد" في العالم العربي وما تقدمه من إنتاجات نوعية، يُعد "شتي يا بيروت" واحداً منها. توضح إلسا أنها تقدم دور أماني، وهي امرأة مظلومة جداً في حياتها وتعيش مآسٍ عدة، فهي سائقة تاكسي توصل عبدالله (عابد فهد) في يومٍ من الأيام، وتنشأ بينهما علاقة تتطور لاحقاً حين تساعده بموضوع يتعلّق بابنه. وتستطرد إلسا: "أماني شخصية نظيفة وبعيدة عن الأعمال المشبوهة التي تدور في الخفاء كالتهريب والاتجار بالبشر وغيرهما، ولكنها تجد نفسها ضمن أحداث لم تتوقعها". وتخلص بالإعراب عن سعادتها للعمل مع عابد فهد، ولا سيما في عمل كتبه بلال شحادات، المعروف بقدرته على رسم أحداث مشوّقة بامتياز، وتحت إدارة المخرج إيلي السمعان لأول مرة.

فادي أبي سمرا

أما فادي أبي سمرا، فيصف شخصية وليد التي يقدمها في العمل: بـ"أنها واقعية إذ غالباً ما نجدها تواجه المشاكل والمصاعب الاقتصادية، فوليد لديه طرقه الخاصة في العمل وحلّ المشكلات، وهو يصارع جاهداً في معترك الحياة كي يأخذ رزقه ويحفظ وجوده". يعتبر أبي سمرا أن النص "يحاكي مواضيع نعيشها في الواقع في لبنان وسوريا وغيرهما" على حدّ وصفه. ويضيف: "تتناول الأحداث أزمات ومشاكل الناس في البلدين، وهي مشاكل قد نجدها في بلدانٍ عربية أخرى، وأنا بدوري أحببت طريقة المعالجة الدرامية للنص، وكيفية التطرّق لمثل تلك المواضيع الحساسة والشيقة وتسليط الضوء عليها عن كالتهريب، وعَبّارات البحر، والصراعات العائلية القائمة على الثأر وغيرها". ويختم أبي سمرا: "يجمعني مع عابد فهد في العمل رحلة مشتركة حيث تتقاطع الظروف بين وليد وعبدالله، فكلاهما يكافح للبقاء ويساعدان بعضهما بعضهاً، فهما في نهاية المطاف صديقان مهما حصل بينهما من شقاق".

الكاتب بلال شحادات

يؤكد بلال شحادات أن كتابة العمل استغرقته سنة كاملة، ويضيف: "حكايتنا معقّدة وقد تناقشت مع المخرج بكل مشهد تقريباً لنصل به إلى الصيغة النهائية". ويستطرد شحادات: "يعالج العمل موضوعاً إنسانياً شائكاً هو تهريب البشر وغير البشر عبر الحدود اللبنانية السورية، كما يسلّط الضوء كذلك على عوالم قذرة كالدعارة وغيرها. كل ذلك إلى جانب قضايا اجتماعية وجدانية على غرار فقدان الأعزّاء والانتقام والسعي إلى الثأر بين الأخوة وأولاد العم".

يعتبر شحادات أن الحكاية مبينة على 4 أبطال هم: عابد فهد، إيهاب شعبان، ​زينة مكي​، وإلسا زغيب. ويضيف: "نور وأماني أختان تضطران للعمل في أي مهنةٍ كانت لتوفير العلاج لأبيهما. أما عبدالله وعبد القادر فيعيشان تحت رحمة الثأر، فأحدهما هارب من الثأر والآخر يلاحقة هذا الثأر، إن جاز التعبير". ويختم شحادات مشدداً على جهود المخرج إيلي السمعان الذي كان موجوداً في تفاصيل معظم المشاهد، كما يشيد بجهود فريق الإنتاج المؤلف من فراس العمري ولمى الصباح، معتبراً أنه راضٍ تماماً عن الصيغة النهائية للعمل ويأمل أن يصل إلى قلوب المشاهدين ووجدانهم.

المخرج إيلي السمعان

يعرب إيلي سمعان عن إعجابه بالمواضيع الواقعية والحساسة والإنسانية التي يطرحها العمل، كتجّار الموت، وتهريب البشر من سوريا إلى لبنان ثم إلى أوروبا، ويضيف: كل مسلسل له لغته الخاصة وفي "شتي يا بيروت" سنجد إضاءة مختلفة، وكذلك حركة كاميرا مختلفة ودائمة وغير مريحة لأنها تعبّر عن عدم راحة الشخصيات. فأنا أركّز دائماً على الممثل في جميع الأعمال التي أقدّمها". يتطرّق السمعان إلى المحاور الرئيسية للحبكة، فيوضح قائلاً: "جميعنا ندفع ثمن أخطاء الماضي.. كل الشخصيات تمرّ بمشاكل وإحباط، لكن رسالة العمل هي الدعوة لغسل وتنظيف تلك المشاكل والإحباطات والأوساخ الناتجة عنها". يختم السمعان مشيداً بتعاونه مع الكاتب بلال شحادات مشدّداً على أنهما سعيا لتقديم فكرة جديدة، وهو ما انعكس من خلال عملهما المشترك إلى جانب فريق الكتابة لمدة عامٍ تقريباً خاضوا خلالها نقاشات مطوّلة حول جميع الشخصيات وصفاتها".

الجدير بالذكر أن مسلسل "شتي يا بيروت"، يضم كوكبة من الممثلين منهم عابد فهد، إلسا زغيب، رامز الأسود، فادي أبي سمرا، إيهاب شعبان، زينة مكي، عبدو شاهين، لين غرة، جيري غزال، إيناس زريق، حسين مقدم، بمشاركة فايز قزق، أمانة والي، فادي ابراهيم، عمر ميقاتي، جناح فاخوري، اسكندر عزيز، علي سكر، ديما بياعة وآخرين، وهو من تأليف بلال شحادات وإخراج إيلي السمعان.