يرغب البعض بتناول الحلويات والشوكولا في حالات القلق والتوتر والبعض الآخر يشعر أن الحلويات تمنحه القوة والنشاط. ويبقى العامل الأهم والأخطر هو الإدمان على ​السكر​ الذي يتسبب بمشاكل مقلقة على الصحة العامة ومن الأفضل الإبتعاد عنه قدر الإمكان . نقدم لكم بعض النصائح للتغلب على هذا الإدمان:

في البداية، من الأسهل إجراء تغييرات صغيرة وبسيطة على نظام غذائي يحتوي على كمية أقل من السكر ومحاولة التكيّف مع النكهات الجديدة.


شرب ​الماء
شرب كوب من الماء عند الرغبة بتناول الحلويات. قد تكون الرغبة الشديدة في تناول السكر هي علامة على التجفّف.


الراحة والنوم
عندما يكون الجسم متعبا يحتاج إلى الطاقة، وتنشأ الرغبة في تناول السكر. من الأفضل تجنب السهر والنوم لمدة ثماني ساعات كل ليلة.

الرياضة
مع تخفيض إستهلاك السكر قد يحتاج الجسم إلى مصدر جديد للطاقة، ويمكن الحصول عليه من خلال ممارسة الرياضة. يساعد النشاط البدني على موازنة نسبة السكر في الدم وتقليل ضغط الدم وزيادة مستوى الطاقة. يمكن للنشاط الشاق مثل المشي لمسافات طويلة أن يزيد من إنتاج هورمونات السعادة ويقلل بشكل طبيعي من الحاجة إلى السكر.

القهوة
يمكن أن يؤدي إستهلاك الكافيين إلى التجفف وتقلّب مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى الرغبة الشديدة في تناول السكر. للتخلص من الإدمان على السكر يجب الإكتفاء بفنجان واحد من القهوة في اليوم ويمكن استبداله بالشاي الأخضر.


الكلمات المناسبة
التعامل مع إزالة السموم من السكر هو أسلوب حياة جديد وصحي. أظهرت الدراسات أن قول "أنا لا آكل السكر" أكثر فاعلية من "لا أستطيع تناول السكر" لأن الجملة الأولى تتضمن الإختيار، بينما تشير الثانية إلى أن القرار قد تم إتخاذه.