سافرت الممثلة الكويتية ​إنتصار الشراح​ إلى العاصمة البرطانية لندن مع ولديها سالم ودلال لبدء رحلة العلاج بعد تدهور حالتها الصحية مؤخراً.
ومن المرجح أن تستمر فترة العلاج لمدة لا تقل عن 6 أشهر نظراً الى دقة وضعها الصحي وحاجتها إلى العديد من الفحوصات وغسيل الكلى.
وكانت انتصار قد نقلت إلى العناية المركزة في المستشفى الأميري بعد تعرضها الى مضاعفات صحية على خلفية خضوعها لعملية جراحية أجرتها لاستئصال تقرحات في المعدة مما استدعى دخولها إحدى المستشفيات الخاصة وحصلت على العلاج الأولي الا انه يبدو ان جسمها لم يتقبل العلاج فاضطرت الى الخضوع لعملية جراحية وتدهور صحتها مجدداً.


زوج إنتصار الشراح كشف التفاصيل

وكان زوج إنتصار الشراح مازن التميمي قد كشف الشهر الماضي عن تدهور الحالة الصحية لزوجته وكان في البداية يحاول أن ينقلها إلى مستشفى في الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال علاجها. وأوضح وقتها التميمي أن وكيل وزارة الإعلام الكويتية تواصل معه، وأنهما بحثا تطورات حالتها الصحية لممثلة الشهيرة وإمكانية نقلها إلى مستشفى في الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال علاجها كاملاً وقال في 30 تموز: "انتصار الشراح طريحة الفراش منذ أربعة أشهر"، مشيرا إلى أن حالتها سيئة وأن المستشفى الأمريكي المعني وافق على الطلب، لكن المكتب الصحفي رفض سفر انتصار وقتها. ومع ذلك لم يتم سفر إنتصار الى الولايات المتحدة الأميركية وتغيّر مخطط عائلتها والطاقم الطبي ليتحول الهدف نقلها مستشفى في لندن وهذا ما حصل.


ومن هي إنتصار الشراح؟

وتصدر خبر انتقال إنتصار الشراح الى لندن الترند على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً انها شاركت خلال مسيرتها الفنية بالعديد من الأعمال المسرحية والتلفزيونية. كانت الوحيدة بين ممثلات جيلها الذي تؤدي الأدوار الكوميدية، واستطاعت ان تشكل ثنائي مميز مع الممثل داوود حسين وقدما سوياً أبرز الأعمال الكوميدية مثل: «مع الأنغام»، «خذ وخل»، «كوكتيل»، «عش الزوجية»، «فضائيات» وغيرها من الاعمال التي حققت نجاحاً لافتاً.
وعلى الرغم من ارتدائها الحجاب في 2002 استمرت بالتمثيل ولكن قلت مشاركتها في الاعمال والمسلسلات وأصبحت أدوارها محصورة بسبب محاربة المنتجين لها حسب تعبيرها.