إنتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورة للممثلة ​الكويت​ية ​إنتصار الشراح​ برفقة إبنتها، قبل مغادرتها من الكويت الى ​لندن​، لإستكمال علاجها هناك.
وتستمر خطة علاج الشراح لمدة لا تقل عن 6 أشهر، نظراً إلى حالتها الصحية، لأنها تحتاج إلى المزيد من الفحوصات فضلاُ عن إعادة التأهيل وغسيل الكلى.
وتدهورت الحالة الصحية للشراح في وقت سابق، حسب ما كشفه زوجها ​مازن التميمي​، الذي أوضح أنه يبحث نقلها إلى مستشفى في الولايات المتحدة الأميركية.
وأوضح أن وكيل وزارة الإعلام الكويتية تواصل معه، وأنهما بحثا تطورات حالتها الصحية، وإمكانية نقلها إلى مستشفى في الولايات المتحدة الأميركية لإستكمال علاجها.
وقال التميمي: "انتصار الشراح طريحة الفراش منذ أربعة أشهر وحالتها سيئة".
وأضاف أنه حاول الحصول على الموافقة اللازمة حتى تسافر زوجته، لإستكمال العلاج في الولايات المتحدة الأميركية، منذ شهرين.
وتابع التميمي: "المستشفى الأميركي المعني وافق، لكن المكتب الصحفي رفض سفر إنتصار الشراح".
وتعرّضت الشراح في وقت سابق، لمضاعفات صحية إثر إجراء عملية جراحية لإستئصال تقرحات في المعدة، وتم نقلها إلى العناية المركزة بالمستشفى الأميري في الكويت.
وكانت الشراح تعاني من مشاكل صحية في المعدة والكلى، إضافة إلى أمراض مزمنة هي الضغط والسكر.

تطورات وضعها الصحي

ونُقلت إنتصار الشراح إلى العناية المركزة في المستشفى الأميري، خلال شهر آذار/مارس عام 2021، بعد تعرضها لوعكة صحية مفاجئة أدت إلى تلوث بالدم.
وكشفت الإعلامية الكويتية مي العيدان عن حالة الشراح، وكتبت في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي: "دعواتكم للفنانة الكبيرة انتصار الشراح، حيث ترقد بالعناية المركزة بمستشفى الأميري بعد تعرضها لنقص بالأكسجين وبكتيريا بالدم".

شائعة وفاتها

وكانت إنتشرت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020، أخبار عن وفاةإنتصار الشراح، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه تبيّن بعد ذلك أن هذه الأخبار عارية من الصحة، حسب وسائل إعلام كويتية.
وتعرضت إنتصار في الشهر نفسه من عام 2020، لوعكة صحية نقلت على أثرها إلى أحد المستشفيات، كما وتطلّب وضعها الصحي أن تلزم غرفة العناية المركزة في المستشفى، لأنها كانت تعاني أساساً من مشاكل في الكلى ولديها مرض الضغط والسكري، وهو ما أثّر عليها سلباً، بعد عملية جراحية خضعت لها سابقاً.