طغت قصة زواج الفنانة والممثلة الكويتية ​هند البلوشي​ من المغني العراقي ​علي يوسف​ والتي شهدت أخذاً ورد بين التأكيد والنفي حيزاً كبيراً من حديث رواد موقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً بعد عدم تأكيد الأخير الأمر وتشديد زوجته الأولى العراقية ​زهراء البصري​ بأن الموضوع مجرد شائعات كاتبة :"أنه فنان ويصادف الكثير من الفتيات في حياته، وأن الصور المنتشرة له هي من تصوير أحد أعماله، لكن شخص ما اشتغلها بطريقة خاطئة، مؤكدة أنه لا يوجد شخص يستطيع الدخول بينها وبين زوجها وأن حياتهما مستقرة للغاية".


وكان آخر تعليق لـ علي يوسف على المشاحنات هذه في منشور أرفقه بصورة له قال فيه :""أنا أقول كافي وأتوقع صار الوقت اللي لازم تنتهي بيه كل هذه الفوضى".
لكن هند البلوشي أصرّت على تأكيد زواجها من الفنان العراقي وظهرت هند البلوشي عبر تقنية البث المباشر في حسابها بموقع للتواصل الاجتماعي رافعة راية التحدي ضد زوجها بأن ينكر زواجه منها، مشددة على أنهما تزوجا بالفعل على سنة الله ورسوله، وشددت على أن صمت علي يوسف دليل على زواجه منها وأنه كما يقولون "السكوت علامة الرضا"، لافتة إلى أنها ليست أول امرأة تتزوج من رجل متزوج، ومعترفة بأن :" قد تكون تسرعت أو أخطأت في الإعلان عن شيء يخصها وزوجها وعائلتها فقط، مبدية رغبتها في أن يظهر علي يوسف "لايف" وينكر الزواج ويقول: "انتي مو مرتي.. خلصنا قفلوا على الموضوع".

هند البلوشي بين التدريس والتمثيل والحب

بعد تأكيد خبر زواجها عادت تصريحات هند البلوشي الى الواجهة من جديد ومنها حديثها عن مهنة التدريس التي تمارسها بشكل أساسي وقالت أنها تأتي بالمرتبة الأولى في حياتها.
وقالت البلوشي في تصريحات صحفية سابقة أن بعد التدريس يأتي عملها كممثلة بحسب ترتيب الأولويات.
وعن قلة أعمالها في الفترة الحالية قالت البلوشي: "يأخذ علي الكثيرون قلة أعمالي خلال السنوات الخمس الماضية بعد النجاحات التي حققتها من قبل، وهذا يعود لعدة اعتبارات، في مقدمتها حياتي الأسرية، وهي فوق أي شيء آخر، ثم التزامي الوظيفي في مجال التدريس، وهو أمر يأخذ الكثير من وقتي وجهدي، ويشعرني بسعادة لا يمكن أن أصفها إلا لمن يعيش تجربة مماثلة".