أميرة نايفممثلة أردنية مقيمة في مصر، ولدت يوم 20 تشرين الأول/أكتوبر عام 1980، لأب أردني وأم مصرية، درست في كلية التجارة وتخرّجت منها، ثم بدأت نشاطها الفني في عام 1997، وإكتشفها الفنان الراحل ​فؤاد المهندس​، ومنحها فرصةً للظهور معه في برنامج ​فوازير​ "عمو فؤاد".

بداياتها وأعمالها
ظهرتأميرة نايفببداياتها على التلفزيون، من خلال برامج السهرات التلفزيونية، ومنها "النسيم العليل عليل" للمخرج علوية زكي، و"ألوان الحب السبعة" للمخرج محمد السيد عيسى. وفي عام 1997 بدأت انطلاقتها الحقيقية، وشاركت في فوازير "عمو فؤاد"، الذي وضعها في بداية طريقها للوصول للجمهور والنجومية.
تابعت في السنوات التالية تألقها في العديد من الأعمال التلفزيونية، وكانت بدايتها في مسلسل "وادي فيران"، الذي عُرض في عام 1998، وأدت به شخصية جوليا إحدى فتيات الموساد، والمسلسلين الدراميين "أحلام مؤجلة"، و"حضرة المحترم" في عام 1999. وكانت ضيفة شرف في مسلسل "ابن ماجة..القزويني"، في عام 2000.
في عام 2001 شاركت في مسلسلات " جاءنا البيان التالي"، و"خالف تعرف"، و"مقام المالطي"؛ وفي العام التالي عملت مع كبار نجوم مصر في الجزء الأول من المسلسل العائلي "رجل في زمن العولمة "، منهم ​صلاح السعدني​، شوقي شامخ، ​هالة صدقي​.

وفي عام 2003 أدت أميرة نايف شخصية الفتاة الصعيدية في المسلسل الدرامي "بعد الطوفان"، من إخراج محمد كامل القليوبي، كما شاركت في العام نفسه بالمسلسل الرومانسي "ملك روحي"، مع المخرج ​مجدي أبو عميرة​. وفي عام 2004 شاركت في مسلسل "نهارك نادي، مع ​أبو بكر عزت​.
وفي عام 2006 شاركت في مسلسل السيرة الذاتية "العندليب :حكاية شعب"، بدور زوجة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وتبعه في عام 2007 ظهورها بدور أفكار في مسلسل "صرخة أنثى"، ودور سهام شقيقة الممرضة سميحة في مسلسل" قضية رأي عام".
وفي عامي 2008 و2009 قلّت مشاركتها الفنية لمسلسلٍ واحدٍ في كل عام هما "أغلى الناس"، و"خاص جداّ" على التوالي. ثم عادت لتنطلق من جديد في عام 2010، وشاركت في العديد من المسلسلات، منها "الصيف الماضي"، و"قصة حب"، و"الحارة" و"العار".
في عام 2011 أدت دور منيرة زوجة توفيق الريان الثانية في مسلسل "الريان"، وشاركت ببطولة مسلسل "​سلسال الدم​" في جميع أجزاءه مع ​عبلة كامل​ ورياض الخولي، وبالأجزاء الثلاثة لمسلسل "شطرنج" بدور رانيا. وفي العام الذي يليه صوّرت مسلسل "على كف عفريت"، الذي يتناول أحداث ثورة 25 يناي عام 2011.
كما شاركت أميرة نايف عام 2013 في المسلسل الدرامي "فرعون"، مع المخرج ​وائل إحسان​، وتبعه في العام التالي ظهورها بعملين دراميين هما "تفاحة آدم" و"تماسيح النيل". وفي عام 2016 لعبت دور الممرضة فادية في مسلسل الجريمة والغموض "​سقوط حر​"، الذي كان من بطولة ​نيللي كريم​، وإخراج ​شوقي الماجري​، وفي عام 2017 جسدت دور مديرة أوركسترا وعازفة في مسلسل "​إختيار إجباري​".
أما في السينما، فقد شاركت في العديد من الأفلام، ومنها "صاحب صاحبه" "بحبك وبموت فيك"، "هلو كايرو"، "8 في المية"، "مطربين عن الطعام"، "خط الموت" ، "شقة فيصل"، "الفندق الغامض".

جوائزها
كُرّمت أميرة نايف كفنانةٍ شابةٍ لها إهتمامات ثقافية وفنية، في ختام الدورة الثالثة لبينالي الفنون والثقافة المستقل في القاهرة عام 2014.
في عام 2017 تم تكريمها في مهرجان آخر موضة في مصر.
وفي يوليو/تموز عام 2019، كرمتها إدارة مهرجان جرش للثقافة والفنون بدورته الرابعة والثلاثين في دولة ​الأردن​، عن دورها في مسلسل "شقة فيصل"، الذي عُرض في رمضان 2018.

تعرّضت للخيانة وزوجها حاول قتلها
تزوجتأميرة نايفمرتين من شخصين مصريين، أنجبت من زوجها الأول ولدين هما كريم وياسين، لكنها في عام 2011 إنفصلت عنه بسبب عدم مسؤوليته وخيانته لها.
وفي عام 2015 أعلنت زواجها من الضابط في الشرطة المصرية محمود البحيري، ولكنها مع بداية عام 2017 رفعت عليه قضية خلع، وإنفصلا بعدها.

وقد تعرّضتأميرة نايفلمحاولة قتل، دبرها لها زوجها السابق محمود البحيري، لكنها باءت بالفشل. وقالت في مقابلة صحفية إنها بعد زواجها بثلاثة أشهر فقط شعرت بأنه شخص غير طبيعي، فهو شديد العصبية، ولا يمر يوم من دون أن يهينها، وفي بعض الأحيان كان يضربها ويهددها ويمنعها من الخروج من المنزل من دون أسباب، ولمدة عام كامل كانت تطلب منه الطلاق، لكنه كان يرفض، وعندما علم بأنها رفعت ضده قضية خلع، هجم عليها وكسر باب منزلها وحاول قتلها بسلاح كان يحمله، وأنقذها رجال الأمن في (الكمبوند) الذي تعيش فيه".
وأضافت: "أبلغت عنه أمن (الكومبوند) الذي اسكن به بمدينة الشيخ زايد، وطلبت منهم منعه من الدخول لمحاولاته المتكررة لقتلي".
وتابعتأميرة نايفأنها أبلغت سفارتها الأردنية في القاهرة، بمشكلتها خصوصاً أنها من جنسية أردنية، ووعدتها السفارة بوقوفها التام الى جانبها، وحررت محضراً ضد زوجها، إتهمته فيه بالتعدي عليها والشروع في قتلها.