مهند الحمدي​ممثل ومقدّم برامج سعودي وناشط على مواقع التواصل الإجتماعي، ولد يوم 29 كانون الثاني/يناير عام 1993، وهو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت، عام 2015.

إنطلاقته وأعماله
إنطلاقته كانت من خلال التلفزيون في مسلسل "الوجه المستعار" عام 2016، ثم في مسرح الأطفال في مسرحية "كوكينغ شو"، كما شارك في الكثير من الإعلانات التجارية.
وعام 2017 بدأ مهند الحمدي بتقديم فقرة في برنامج "صباح الخير يا عرب"، عبر شاشة mbc، وفي شباط/فبراير عام 2019 قدّم برنامج "شبل القصيد جائزة الملك عبد العزيز للأدب الشعبي"، من تقديم نادي الإبل على mbc 3.
ومن المسلسلات التي شارك فيها: "جمان"، "​دفعة القاهرة​"، "​دفعة بيروت​"، "وصية بدر".
ونال مهند الحمدي في عام 2016، جائزة أفضل ممثل واعد في مهرجان "المميزون" في رمضان، بدورته التاسعة، عن دوره في مسلسل "الوجه المستعار".

إتهامه بإجراء عمليات تجميل
أثار مهند الحمدي جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بصورة له من كواليس مسلسله "دفعة بيروت"، وقد لفت الإنتباه بشدة لشكله، الذي دفع البعض للتلميح إلى أنه خضع لتقنية تكساس.
وإنهالت التعليقات على الصورة من قبل متابعيه مع تداولها بكثافة، ما بين عبارات الغزل لوسامته، وأخرى تطلب منه التوقف عن حقن الفيلر، لأن وجهه أصبح طويلاً وعريضاً عند منطقة الفك.
ومع توجيه إتهامات لمهند الحمدي بخضوعه لتقنية تعريض الفك، أكد محبوه أنه لم يجر أي تجميل، وكل ما في الأمر أنه أزال لحيته، فبدا فكه وكأنه عريض وملامحه مختلفة.
ولم يكن فك مهند الحمدي هو الأمر الوحيد، الذي أثار الجدل في صوره، ولكن ظهوره ببشرة سمراء بفضل الماكياج، دفعت البعض للسخرية.

"أنا لست شكلاً فقط"
"هل كانت وسامته باباً لعبوره إلى عالم التمثيل"، أجابمهند الحمديفي مقابلة: "الجمال وسيلة ساعدتني ولكن لم أعتد عليها وأثبتت ذلك، وأيضاً ليس لأنني سعودي، بل إستغليت الوضع إيجابياً، وكان هذا تحد كبير مع نفسي، ولا أعير إنتباهي لباقي الكلام الذي يكتب في الإعلام، ولم أصل بسهولة إلى ما أنا عليه كما يظن البعض، وأثبت للناس أنني لست شكلاً فقط".

مقارنته بـ مهند التركي
أثار مهند الحمدي الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إنتشار صور له والمقارنة بين وسامته وبين وسامة النجم التركي ​كيفانش تاتليتوغ​، الشهير بإسم "مهند" أيضاً.
وإعتبر البعض أن مهند الحمدي يتفوق في وسامته، على كيفانش تاتليتوغ.

​​​​​​​حقيقة زواجه من نور الغندور
إنتشرت شائعة تفيد بأن مهند الحمدي والممثلة المصرية ​نور الغندور​يعيشان قصة حب، وذلك بعد مشاركتهما في مسلسلي "دفعة القاهرة" و"جمان".
ولكن نور الغندور نفت في مقابلة صحفية خبر إرتباطها بمهند الحمدي، مشيرة إلى أن كل ما يجمع بينهما هو العمل والصداقة.
وأضافت: "نحب دائماً أن نمازح الجمهور ونضحك معهم. ويبقى مهند أخي وزميلي منذ أيام الدراسة. لذلك، كل ما أُثير حول علاقتنا لا أساس له من الصحة، هو إنسان خلوق ومحترم. وأتمنى له التوفيق وأن يرزقه الله بزوجة طيبة، والجمهور يحب المتابعة والتعليق وإستنتاج بعض الأمور، ويبقى أن (جمان) هي التي تزوجت (مهند)، في المسلسل فقط".

​​​​​​​قُبلة مفاجئة من شابة
إنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو يُظهرمهند الحمديخلال مشاركته في إحدى الفعاليات، وهو يقف إلى جانب شابة من منظمات الحدث، لتقوم الأخيرة بتقبيله بشكل مفاجئ، قبل أن يتبادلا أطراف الحديث.
وأحدث الفيديو جدلاً كبيراً، وركّزت التعليقات على وسامة مهند الحمدي، فيما أشارت تعليقات أخرى إلى شعوره بالإحراج.

شخصيته الرومانسية
قال مهند الحمدي في مقابلة: "أنا شخص رومانسي في حال كنت في علاقة حب مع الشريك، ورومانسي إلى أقصى درجة".
كما أنه يعطي الأمان للشريك في حال كانت العلاقة تستحق ذلك، وهو كتاب مفتوح ولا يخفي مشاعره.