في قلب العاصمة القطرية الدوحة النابض بالحياة، وداخل حي شعبي حيث تتواجد مجموعة من العائلات من مختلف الجنسيات ال​لبنان​ية والعربية، تدور أحداث المسلسل الجديد "الحي العربي" الذي تنتجه شركة ميتافورا للإنتاج الفني بالتعاون مع ​شركة الخييلي​ للإنتاج الفني، ومن المفترض عرضه خلال شهر رمضان المقبل.

الحديث عن العمل الجديد، شكلاً ومضموناً، تمّ خلال مؤتمر صحفي عقد بحضور حشد من الوجوه الرسمية والفنيةوالإعلامية ومشاركة المدير العام لشركة ميتافورا للإنتاج الفني ​أنس رزق​، المدير العام لشركة الخييلي للإنتاج الفني المخرج ​ناصر منصور الدوسري​، الكاتب الدرامي السوري د. ​ممدوح حمادة​، الممثلين القطريين ​غازي حسين​، ​سالم المنصوري​، ​فيصل رشيد​، و​أحمد عفيف​، والممثلين المصريين ​ضياء المرغني​، و​أحمد عزمي​، وذلك تحت إدارة الإعلامي المخضرم ​تيسير عبد الله​.

تحدث المشاركون خلال المؤتمر عن تفاصيل العمل المؤلف من 30 حلقة، والذي يجمع نجوماً من قطر، مصر، ​سوريا​، لبنان، تونس، السودان والأردن، ويتمّ تصويره ما بين قطر وتركيا. وأشار المخرج ناصر الدوسري إلى أن مسلسل"الحي العربي" هو انعكاس لقضايا اجتماعية خاصة بمجموعة من العوائل من خلال كوميديا الموقف ويتضمن بعض الاسقاطات السياسية التي تحاكي الواقع في مجتمعاتنا بحبكة درامية تتلاءم وطبيعة المسلسل. ولفت الدوسري إلى أن العمل بمثابة محاكاة درامية ساخرة لأحداث لطالما تعايشنا معها ونعيشها يومياً، ونموذج مصغّر عن أوطاننا بكل تفاصيلها.

وعلى هامش المؤتمر، تحدث موقع "الفن" إلى بعض نجوم المسلسل والقائمين عليه، وكانت البداية مع الممثل القطري الكبير غازي حسين الذي أكّد لنا "أن هذا العمل سيكون له شأناً هاماً نظراً للبوتقة الفنية الكبيرة العاملة فيه، سواء من حيث الإنتاج والإخراج والكاست الرائع ناهيكم عن النص الجيد للكاتب ​مازن طه​ والأسلوب المطروح من خلال كوميديا الموقف وكوميديا الحدث". وتابع بالقول: "الفكرة جميلة وتلقي الضوء على ما يحدث في العالم العربي من مشاكل وأزمات لا تسرّ العدو ولا الحبيب. ثمة مواقف كثيرة وإسقاطات، وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور المتعطش إلى هذا النوع من الأعمال التي تحمل روح الدعابة بهدف الإصلاح وتوجيه البوصلة إلى بعض العيوب الاجتماعية والسياسية".
وختم بالقول: "هذه قطر الجامعة لكل العرب والمحبين.. وقطر لن تتغيّر أبداً".

أما الممثل القطري الشاب فيصل رشيد فعلّق بالقول: "أفخر بهذا العمل العربي المنطلق من قطر، والذي أتعامل من خلاله للمرة الأولى مع المخرج ناصر الدوسري. أتمنى أن يتمكن المشاهدون من التعرّف إلى كيفية تعايش العوائل العربية على اختلاف جنسياتها في قطر واتحادها في مواجهة المواقف". وعن دوره في العمل، أخبرنا فيصل رشيد بأنه يؤدي شخصية جديدة عليه إذ يلعب دور الشاب الطموح الذي يسعى إلى تقديم شيء جديد لكن الموهبة لا تسعفه، وذلك من خلال مواقف كوميدية متعددة. ونوّه رشيد باستفادته الشخصية من هذه التجربة التي تعرّف من خلالها إلى مدارس تمثيلية مختلفة بعد مشاركته في أعمال خليجية بحتة".

بدوره، أكد الممثل القطري سالم المنصوري اعتزازه بالمشاركة في هذا العمل الضخم، ولفت إلى أنه يؤدي شخصية الرجل المتملق والمنافق والمتسلق. وتابع بالقول: "للمرة الأولى ألعب هذا الدور المنبثق من واقع الحياة، فنجد هذه الشخصية تطمع بالحصول على الشركة وتقوم باللعب على الحبال للوصول إلى أهدافها وتتعمد المجاملة لتفوز بالمنصب لكن في النهاية (تنضرب على رأسها)". ويختتم حديثه بالقول: "العمل سيشكل مفاجأة للجميع وبالفعل سيكون ضربة معلّم".

أما الممثل المصري أحمد عزمي فأشار إلى أنها مشاركته الأولى في مسلسل قطري الإنتاج، وقال: "لي الشرف بأن يشركني الأستاذ ناصر الدوسري فيه منذ بداية العمل عليه ما أمكنني من الإطلاع على جميع الحلقات. يعتمد المسلسل على التفاعل بين الشخصيات وتصاعد المواقف الدرامية ما يؤدي إلى الابتسامة، وهذا يعتبر من الأعمال القيّمة جداً على مستوى الكتابة. أؤدي شخصية "كريم" الشاب المصري المقيم في قطر والعاشق لزوجته لكن مسألة عدم حصول حمل تسبّب للثنائي حالة من الاكتئاب ويزيد من نسبة تعلّق الزوجة به وغيرتها عليه ورغبتها في التواجد معه دوماً، وفي المقابل هناك علاقته الرائعة بوالده الرياضي". وختم عزمي كلامه بالقول: "ثمة احترافية واضحة في كتابة المسلسل، كما أن اختيار الممثلين كان صائباً وهم من أنبل الناس على المستوى المهني والأخلاقي ويشرّفني العمل معهم".

مسك ختام لقاءاتنا كان مع الممثل المصري المحبوب ​ضياء الميرغني​ الذي لفت إلى أن مشاركته هذه ليست الأولى على صعيد الدراما الخليجية، لكن أكثر ما جذبه إلى المشاركة في "الحي العربي" كان النص الجيد إلى جانب التعامل الراقي من قبل المنتج والمخرج ناصر الدوسري. وتابع: "عندما وصلت إلى الدوحة إكتشفت كمّ المودة الموجودة بين فريق العمل ككل، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على الشاشة بإذن الله. أؤدي شخصية مدرّب منتخب الشباب في ​كرة القدم​ بشكل كوميدي فنحن بحاجة إلى المزيد من الابتهاج فقد شبعنا أحزاناً". وعن إمكانية مشاركته في عمل لبناني، قال المرغني: "سبق وأن قدّمت عرضاً مسرحياً في بيروت، وأنا من محبّي لبنان لأن الشعب اللبناني متذوّق للفن ويحب الحياة".

والجدير بالذكر أن "الحي العربي" من تأليف مازن طه، إشراف درامي د.ممدوح حمادة،إخراج ناصر الدوسري، وبطولة: غازي حسين، سوار الزيتوني، محمد السني، فيصل رشيد، يلدز الزيتوني، سالم المنصوري، أحمد عفيف، حسن صقر و​خالد يوسف​ (من قطر)، ضياء ميرغني وأحمد عزمي(من مصر)، ​أندريه اسكاف​، ​روعة ياسين​، ​جرجس جبارة​، عزة البحرة، نيبال جزائري، جيرار أغباشيان و​بتول محمد​ (من سوريا)، ​نور صعب​ من لبنان، ودعاء الشروف من الأردن. ونشير إلى أن شارة المسلسل بصوت الفنانة اللبنانية يارا.

تصوير: محمد العبيدلي