ممثل يتمتع بموهبة كبيرة.

. فـ طارق لطفي والذي تأخرت فرصة حصوله على البطولة المطلقة مثل باقي ابناء جيله، لكنه من خلال مشاركته في العديد من الأعمال استطاع التأكيد على موهبته المميزة، وحفر اسمه بين الممثلين المهمين في جيله، وقد حقق نجاحات كبيرة في الدراما والسينما، بعد أن قدم تجاربه الدرامية التي حصل من خلالها على فرصته في البطولة.

البداية من الوسية و​ليالي الحلمية​ وأفضل وجه جديد

في 20 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1965 ولد طارق محمد لطفي في مدينة المنصورة، حيث نشأ في أسرة متوسطة وكان والده يعمل مدير حسابات لإحدى شركات القطاع العام ، وكان طارق لطفي عاشقاً للفن منذ صغره، فقرر أن يلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وكان في دفعته خالد النبوي وعلاء مرسي وبهاء ثروت، كما حصل أيضاً على إجازة الإخراج من معهد السينما.

وقد بدأ طارق لطفي مشواره الفني بالمشاركة في أدوار ثانوية في بعض السهرات التلفزيونية، قبل أن يشارك في مسلسل "الوسية" عام 1990 وبعدها بعامين كانت فرصته ليشارك في الجزء الرابع من مسلسل "ليالي الحلمية"، ويقدم دوراً مع الفنان الراحل ​نور الشريف​ ضمن فيلم "دماء على الأسفلت" مع المخرج ​عاطف الطيب​، وقد حصل وقتها على لقب أفضل وجه جديد لعام 1993، وأحسن ممثل ثان من مهرجان الإسكندرية عام 1994. ليبدأ بعدها رحلته بعد ان اثبت نفسه في العديد من الأعمال كوجه جديد وقتها، وبالفعل شارك بعدها في الجزء الخامس من "ليالي الحلمية" ومسلسل "العائلة" و"شارع المواردي" و"السقوط في بئر سبع" و"أهالينا"، وفيلم "الناجون من النار" و"قشر البندق" و"أرض أرض" و"جبر الخواطر".


صعيدي في الجامعة الأميركية علامة مميزة ومحطات مهمة في مشواره

تعتبر مشاركة طارق لطفي في فيلم "صعيدي في الجامعة الأميركية" في عام 1998، مع ​محمد هنيدي​ وأحمد السقا ومنى زكي من الأعمال المميزة في مشواره، إلا أنه لم يحصل وقتها على فرصته في البطولة المطلقة مثل باقي أبطال العمل ، ومع بداية الألفية الجديدة كانت له مشاركات مهمة مثل مسلسل "حارة برجوان" و و"طرح البشر" و"كلمات" و"الحقيقة والسراب" و"ملك روحي" و"الليل وآخره" ومسلسل "الإمام محمد عبده" و"الست أصيلة" و"السيرة العاشورية" و"الحرافيش" الجزء الثاني" و"أحلام في البواية" و"لا احد ينام في الإسكندرية" و"السندريلا" و"العندليب" و"آخر الخط" و"عسكر وحرامية" و"صرخة أنثى" و"سلطان الغرام" و"بنات في الثلاثين" و"الفنار" و"قضية صفية" و"ورد وشوك" و"مع سبق الاصرار" و"لحظات حرجة"، وعلى العكس جاءت مشاركته السينمائية أقل فشارك بأفلام مثل "الحب الأول" و"لو كان ده حلم" و"عن العشق والهوى" و"بنتين من مصر".

خسر 20 كيلوغراماً من وزنه بسبب "شهادة ميلاد"

وبعد مرور سنوات، أخيرا حصل على فرصته في البطولة المطلقة، بعد أن شارك أمام الممثل الراحل محمود عبد العزيز في مسلسل "جبل الحلال" في عام 2014، وفي العام نفسه قدم "عد تنازلي" لكنه حصل على البطولة في مسلسل "بعد البداية" بعدها بعام ،ثم قدم مسلسله الثاني "شهادة ميلاد" والذي قام من خلاله بتخفيض وزنه 20 كيلوغراماً، وقد خضع لفحوصات طبية شاملة من اجل اتباع نظام غذائي صارم قبل التصوير حيث أن الدور كان يتطلب ذلك، فتابع مع طبيبة انكليزية نظامه الغذائي، وكان يتناول في آخر فترة 6 تفاحات فقط في اليوم مع المياه.

ضرب ​غادة عبد الرازق​ وابتعد عنه الأطفال بسبب ​حنان ترك

تسبب طارق لطفي في إصابة الممثلة غادة عبد الرازق بنزيف أثناء تصوير مسلسل "مع سبق الإصرار"، حيث كان المشهد الذي ظهر دقيقة ونصف بينما تم تصويره أكثر من ست دقائق، حيث سألها قبل التصوير "أضرب بجد" فأجابته بنعم فأصيبت بتورم في الفك ونزيف داخلي في الفم وكدمات، بعد أن أعطاها "علقة موت" ليظهر المشهد بصورة حقيقية.

أما شخصية الأخ الشرير الذي يريد الحصول على ثروة شقيقته في مسلسل "سارة"، الذي لعبت حنان ترك بطولته فجعل الأطفال يرفضون مصافحته ويبتعدون عنه لفترة فكان وقتها بالنسبة لهم شخصاً مخيفاً وشريراً. وكان طارق لطفي أيضاً قد رفض تقديم دور ​مثلي الجنس​ في مسلسل "كلام على ورق" أمام ​هيفا وهبي​، بعد أن رشحه المخرج ​محمد سامي​ لكنه لم يملك الجرأة لتقديم هذه الشخصية.

فيلم 122 تجربة خاصة وعودة للسينما

شارك طارق لطفي في فيلم "122"، الذي عرض بداية العام 2019، وهو الفيلم الذي أعاده للسينما بعد غياب طويل، والفيلم يعتبر تجربة خاصة ويحمل تكنيكاً سينمائياً مختلفاً، وهو فيلم رعب نفسي ويعتبر أول فيلم مصري بتقنية الـ4D.


زوجته اتهمته بالخيانة بسبب تجاوزات معجبة

في عام 1995 تعرف طارق لطفي على زوجته شاهندة سعودي، والتي إلتقى بها في حفل افتتاح إحدى المجلات ولفتت انتباهه واستعان بأحد الحاضرين في الحفل وقتها ليتعرف عليها، وكانت وقتها في اول زيارة لها إلى مصر حيث كانت تقيم في الولايات المتحدة الأميركية، وقد حاول التقرب منها لكنها لم تعطه الفرصة، فقال طارق لطفي عن ذلك بأنها "كانت بتتقل عليا"، ولكن بعدها بعام تم الزواج وأنجبا ثلاثة ابناء هم شريف وليلى وياسين، ويعيش طارق لطفي حياة أسرية هادئة بعيدا عن الأضواء، لكنه اعترف في احد اللقاءات بأن زوجته اتهمته بالخيانة بسبب رسائل من معجبة عبر احد مواقع التواصل الإجتماعي، تجاوزت فيها الحد المسموح ولكنه التمس لها العذر .

فكر في السفر والإبتعاد عن التمثيل بسبب الإخوان

وقت حكم جماعة الإخوان المسلمين لمصر، أُصيب طارق لطفي بحالة إحباط شديدة، حتى أنه فكر في السفر إلى أميركا مع زوجته وابنائه والتخلي عن التمثيل والعمل في التدريس المسرحي أو اعداد الممثل، لكنه تراجع عن الفكرة بعد ذلك.