أثارت قضية حمل الأميرة ديانا قبل وفاتها جدلا كبيرا، اذ تحدثت الأخبار عن أنها كانت حامل عند وقوع الحادث، إلا أن العالمة ​أنغيلا غالوب​، أحد أبرز علماء الطبّ الشرعيّ في تاريخ بريطانيا، حسمت الأمر وأكدت عدم حملها لا قبل ولا خلال الحادثة.


ولفتت الصحف الى أن "الطريقة الأولى للكشف عن ملابسات هذا اللّغز، يكمن في تحليل عينات الدمّ المأخوذة من الأميرة ديانا، والتأكّد من عدم احتوائها على هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية"، وهو هرمون ينتج خلال الحمل من قبل الخلايا الجنينة.
وأضافت صاحبة كتاب "عندما لا تنبح الكلاب.. بحث عالمة طب شرعي عن الحقيقة" أن الطريقة الثانية كانت البحث عن دليل يؤكد استخدامها لحبوب منع الحمل قبل الوفاة.
وتابعت :"لم يكن أمام فريق الطب الشرعي حلّ، إلا الاعتماد على عيّنات الدمّ المتواجدة على سجادة السيارة، التي كانت تنقلها قبل وقوع الحادث، وقمنا بتطوير اختبار حمل ذكي، يعمل على عينات الدمّ المجفّف".
وأشارت أيضاً الى أنها أخذت عينات من معدة الأميرة ديانا للتأكد من تناولها حبوب منع الحمل قبل الوفات فجاءت النتائج سلبية.