عرفت ​مهرجانات الأرز الدولية​ برئاسة النائب ​ستريدا جعجع​، بضخامة حفلاتها منذ ان تم اطلاقها مجددا منذ سنوات قليلة، وحين يعانق ارز الرب أصواتا عظيمة امام لوحة فنية من صنع الخالق، يكون المشهد حتما فريداً من نوعه.

مفاجأة كبيرة اعلنها المهرجان من خلال افتتاح ضخم سيشهده مع التينور العالمي ​أندريا بوتشللي​ الذي سيزور لبنان، ويحيي اولى ليالي المهرجان، بينما يجمع المهرجان 13 من الممثلين الكوميديين في لبنان في ليلة واحدة ليرسموا الضحكة على وجوه متعطشة لها. وعلى عكس السنوات الماضية، لن يتم نقل الحفلات مباشرة على الهواء.

في التفاصيل، وللسنة الخامسة على التوالي، أطلقت رئيسة لجنة مهرجانات الأرز النائب ستريدا جعجع ، مهرجانات الأرز الدولية خلال مؤتمر صحفي عقد برعاية وزارة السياحة ممثلةً بوزير السياحة ​أفيديس كيدانيان​ ووزارة الثقافة ممثلةً بوزير الثقافة ​غطاس خوري​ وبالتعاون مع اتحاد بلديات قضاء بشري وبلدية بشري، وبحضور ودعم من  وزير الإعلام ​ملحم رياشي​ وسفير إيطاليا ​ماسيمو ماروتي​ ممثلاً بالسيدة ​سيمونا دي مارتينو​، وبحضور نائب رئيس مجلس الوزراء المكلف سعد الحريري وزير الصحة غسان حاصباني، والنواب: جوزيف إسحق، أنيس نصار، نعمة طعمة، زياد حواط، سيزار معلوف، إدي أبي اللمع، شوقي الدكاش، كميل ابو سليمان وقائمقام قضاء بشري ربى شفشق، رئيس بلدية الشياح ايدمون غاريوس، رئيس بلدية جديدة البوشرية السد أنطوان جبارة ، رؤساء بلديات جبة بشري وممثلة مؤسسة جبل الأرز الدكتورة ليلى جعجع وأعضاء لجنة مهرجانات الأرز الدولية وحشد من الداعمين والاعلاميين.

ومن الوسط الفني حضر الشاعر نزار فرنسيس والملحن ميشال فاضل والممثلين صلاح تيزاني (أبو سليم )، عادل كرم، بيار شماسيان، ماريو باسيل، باميلا الكيك، نعيم حلاوي، فؤاد يمين، عباس جعفر، شادي مارون، ريمون صليبا ونمر ابو نصار ممثلاً بوكيل أعماله نادر جفال.

استهل المؤتمر الذي قدمه الاعلامي ​إيلي أحوش​، بالنشيد الوطني اللبناني، وكانت الكلمة الأولى لرئيسة لجنة مهرجانات الأرز الدولية النائب ستريدا جعجع وقالت فيها :

"ها هو إيماننا يتجدّد بلبنان القادر على تخطّي الصعاب.. فنحن في مهرجانات الأرز الدولية وكما كل عام، نعتمد عنواناً جامعاً لكل لبنان، عنواناً محفّزاً على الإيمان بديمومة هذا البلد وقدرات أهله وقيمته الحضارية والوجوديّة الساطعة.. حيث كرّمنا في السنة الأولى الجيش اللبناني المؤسسة الجامعة لكل لبنان، أما في السنة الثانية فكان التكريم لجبران خليل جبران الإسم الذي يفتخر به كل لبناني، لتكون أرزة لبنان رمز خلوده مكرّمةً في مهرجاناتنا في السنة الثالثة، ليأتي بعدها في السنة الرابعة تكريمنا لقيمة لبنان ببُعده الحضاري والثقافي على المستوى العالمي من خلال المواقع اللبنانية التاريخية الخمسة المدرجة على لائحة التراث الثقافي العالمي..

ولأننا قوم لا نعرف اليأس والوقوف في مكان واحد، بل كل ما يتعلّق بلبنان الحضارة والثقافة والثبات يعنينا على مساحة كامل الوطن دياراً وانتشاراً..

لذلك ولأننا في لبناننا الحبيب نتشارك جميعنا حالة نضالٍ يومي ، نضال المواطن اللبناني للبقاء والإستمرار والعيش بكرامة.. فالأقساط المدرسية نضال ، والعمل نضال ، وتأمين لقمة العيش نضال ، التربية نضال ، والمرض والإستشفاء نضال ، وعدم التخلّي عن الأمل بغد أفضل ، هو بحد ذاته نضال.. ولأننا متشاركون جميعاً كلبنانيين في هذه المعاني التي تجمعنا ، وكشعبٍ تمرّس في إرادة الحياة ، ولكل ما تقدم استقرت لجنة مهرجانات الأرز الدولية لهذا العام على عنوان النضال.. النضال الإنساني والإجتماعي والمعيشي..

في الليلة الأولى من مهرجانات الأرز الدولية تم اختيار فنانٍ عالمي كبير شَكل من خلال مسيرته المليئة بالنجاحات على المستوى العالمي ، شكل رمزاً من رموز الأمل و الثقافة الموسيقية: إنه اندريا بوتشللي.

سيحيي اندريا بوتشللي في ظلال الأرز الليلة الأولى من المهرجان، وذلك يوم السبت في التاسع والعشرين من حزيران ٢٠١٩ ، الليلة الحدث التي سنلمس فيها مع مغيب الشمس روعة الأداء.

ولأن الإبتسامة أقصر درب للتلاقي ووسيلة أساسية من وسائل النضال المفيد المرتكز على الأمل والتفاؤل ، ولأننا شعب نُتقن فنّ الإبتسامة في وجه الألم سيكون نضالنا مرتكزاً عليها كوسيلة لدخول قلوب كل اللبنانيين دون استثناء.. " Lebanon Smile " وليبتسم لبنان معنا من أرزه حتى موج شطآنه.

"Smile Lebanon" سيبتسم لبنان مع المهرجان في الليلة الثانية لمهرجانات الأرز الدولية يوم السبت في الثالث عشر من شهر تموز ٢٠١٩ مع نخبة من المبدعين في فن الإبتسامة والحضور ، نخبة من الفنانين الممثلين وصانعي الفرح على امتداد كل لبنان بكل أطيافه . مؤكّدين من خلال هذه الليلة أن النضال بالإبتسامة أفضل.. حيث سيكون لكل المشاركين مقاطع متفرّقة ومحطات ابداعية تزرع البسمة والفرح والأمل في صدور كل اللبنانيين وسيجتمعون معاً في النهاية ليقدموا جميعاً مشهدية مشتركة من انتاج مهرجانات الأرز الدولية ، كتابة نزار فرنسيس وموسيقى ميشال فاضل ، مشهديّةً تحاكي النضال الذي اتخذناه عنواناً لمهرجاناتنا هذا العام..".

أضاء وزير الإعلام ملحم رياشي في كلمته على أهمية الحضور العالمي في لبنان وحضور لبنان في العالم عبر مهرجانات الأرز الدولية، والدور الكبير الذي تقوم به النائب ستريدا جعجع في إحياء هذه المهرجانات لرمزيتها ولما لها من حضور في الوجدان اللبناني.

أما سفير إيطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي، ممثلاً بالسيدة سيمونا دي مارتينو، فقد أعرب عن سعادته بإختيار مهرجانات الأرز الدولية للنجم الإيطالي العالمي أندريا بوتشيللي، مثنياً على دور لبنان الرائد في الثقافة والفنون، مثمناً الروابط التي تصل البلدين: إيطاليا ولبنان والمستمرة منذ مئات السنين.

من جهته، وزير الثقافة غطاس خوري أكد على أهمية إستشراف المستقبل عبر تعزيز الحاضر، ليتسنى لنا أن نكتشف ونعيش وننهل من منابع الفنون هو هدف أسمى لجميع الشعوب.

وتابع :"إن لجنة مهرجانات الأرز الدولية بشخص الرئيسة النائب ستريدا جعجع هي من المؤسسات التي تعطي من خلال برامجها هذا المنحى منذ أيام التأسيس الأولى، لأن الغاية هي افساح المجال لرواد المهرجان في أن يكتشفوا ويعيشوا زبدة الفنون اللبنانية والدولية".

أما وزير السياحة أفيديس كيدانيان، فأكد أنه من الداعمين لكل مهرجان سياحي لا يكون عبئاً على الدولة، بل يكون عنصراً فعالاً في تنمية المناطق سياحياً وإنمائياً وتراثياً.

وتابع كيدانيان قائلاً :"إن مهرجانات الأرز الدولية أصبحت من المحطات الرئيسية لما تشكله من عمل إبداعي وإنتاج كبير وأسماء لفنانين كبار يتوق الناس المتحمسون لرؤيتهم يصدحون في رحاب الارز ويطلقون أحدث اعمالهم الفنية والابداعية".

 إخراج الحفل تولاه المخرج ​باسم كريستو​.

ورداً على أسئلة الصحافيين :

عن سبب اعلان المؤتمر والبرنامج قبل اشهر عدة من المهرجان، اكدت النائب ستريدا جعجع ان السبب هو ان اندريا بوتشيللي نجم عالمي ويستقطب جمهوراً من كل العالم، فبذلك يستنى لهم الوقت لحجز اماكنهم، وبذلك فائدة للسياحة في لبنان.

وعن التمويل الذي يحصل للمهرجان، قالت ان المهرجان الضخم يمول نفسه من خلال الاعلانات والـSponsers.

وفي إجابة على سؤال من رئيسة تحرير موقع الفن الاعلامية ​هلا المر​، اكدت جعجع ان المسرح الغنائي هو فن مهم جداً، وسيأخذون بعين الاعتبار تواجده في السنوات المقبلة في ليالي المهرجان.

كما اكدت جعجع انه سيتم التعاون مع الصحافة لتغطية الحفلات والتنسيق سيكون مع المنسقة الاعلامية منى سكر بعد سؤال الزميل ​جوني الصديق​، مشيراً إلى عدم دعوة الصحافة العام الماضي إلى المهرجان.

وتم بث المؤتمر مباشرة على بعض الشاشات اللبنانية الا ان الوقت المخصص انتهى ولم يتم نقل أسئلة الصحافيين جميعا، منهم اسئلة الاعلامية هلا المر والاعلامي جوني الصديق.