قدم المدير الفني الجديد لدار ​كالفين كلاين​ راف سايمونز مجموعته لموسم خريف وشتاء 2017 ضمن فعاليات أسبوع الموضة في نيويورك .


تم افتتاح واختتام العرض على انغام أغنية دايفيد باوي "هذه ليست اميركا" حيث ان العرض تضمن رسالة سياسية فقال سايمون إن التصاميم تشير الى تلاقي شخصيات مختلفة تماماً كما هي أميركا، مشيراً بكلامه إلى مساندة التنوع العرقي الموجود في أميركا في ظل قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي تبتعد عن هذا المحتوى تماماً.
وكانت الدار قد أرسلت بطاقات الدعوى لزبائنها مرفقة بمنديل أبيض كتب عليه "الوحدة والاندماج والامل والقبول: انضم الينا في ارتداء المنديل الابيض الذي يحمل هاشتاغ تايدتوغذر #tiedtogether"
تضمنت المجموعة ازياء من الجينز من قمصان الى سراويل وسترات براقة وازياء ملونة صاخبة ولامعة وغيرها من أزياء عملية .
المجموعة جمعت بين الأزياء النسائية والأزياء الرجالية ، وبرزت الأقمشة البلاستيكية.

​​​​​​​