تتنوع الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى حرقان في ​فروة الرأس​ ورغبة دائمة في حكها:

•    يتسبب جفاف فروة الرأس الشديد في العديد من الأمراض الجلدية التي تزيد من الرغبة في حك الرأس.

•    يعتبر قشر الشعر أيضا من أكثر الأسباب المسببة للرغبة في حك الرأس. أما بالنسبة للأطفال فيكون القمل من أشهر أسباب هذا الأمر.

•    مستحضرات غسل الشعر غير المناسبة يمكن أن تلهب الفروة وتتسبب أيضا في الشعور بالحكة. ومن الضروري أيضا الاهتمام بعدد مرات غسل الشعر، فالغسيل المستمر أو النادر للشعر له نفس النتائج.

•    وبعيدا عن الأسباب العضوية، يمكن أن يتسبب الضغط العصبي المستمر في اضطراب فروة الرأس، وفقا لتقرير نشره موقع “100 جيزوندهايتس تيبس” الألماني المتخصص.

•    التغيير في درجات الحرارة من أهم الأسباب التي تولد الشعور بالحكة أيضا، فقضاء وقت طويل في الحر الشديد ثم الانتقال المفاجئ لهواء التكييف البارد من الأمور المضرة بفروة الرأس.

•    وبالنسبة لإستخدام ​مجفف الشعر​، ينصح الخبراء بالاستغناء عن المجفف في فصل الصيف لأن الحرارة الزائدة تلهب الفروة، لذا يفضل ترك الشعر ليجف على طبيعته حتى ولو استغرق هذا الأمر وقتا أطول.

•    وما لا يعلمه الكثيرون أن أسلوب الحياة غير الصحي وتناول الكحوليات والتدخين والاعتماد على الوجبات السريعة، لا يضر بأعضاء الجسم الداخلية فحسب، بل إنه يؤثر أيضا على جودة فروة الرأس.

•    نصائح للعلاج:

•    إذا كانت حكة الرأس ناتجة عن التهاب في الفروة فيفضل اتخاذ بعض الإجراءات وأولها الاستعانة بفرشاة شعر جديدة مصنوعة من الخشب الطبيعي إذ أن الفرشاة المعدنية تزيد من التهاب الفروة.

•    في الوقت نفسه يفضل التوقف عن استخدام الشامبو المضاد للقشرة لأنه يحتوي عادة على مواد قوية تزيد من التهاب الفروة.

•    ويساعد عمل تدليك لفروة الرأس بقطرات من زيت الزيتون مرتين في الأسبوع على علاج جفاف الفروة سريعا وبالتالي يقلل من الشعور بالحكة.

•    ومن أهم الإرشادات التي ينصح بها الخبراء، هو عدم وضع أي مستحضر كيميائي لغسيل أو تلميع الشعر على الفروة مطلقا، إذ يجب أن تستخدم هذه المنتجات على الشعر فقط.