إنضم مقدّم ​برنامج أكس فاكتور​، ​باسل الزارو​، ومقدّمة نشرات أخبار التاسعة على mbc 1، ​شهد بلان​، الى فريق عمل ​برنامج ET بالعربي​، على ​mbc 4​.

وقد عبّر الزارو عن حماسته وسعادته بالانضمام إلى أسرة "ET بالعربي"، معتبراً أن "التجربة جديدة عليّ تماماً، فقد اعتدت التقديم على خشبة المسرح، بينما سأكون هنا في الأستديو الذي يفرض عليّ بأن أكون أكثر هدوءاً وتركيزاً".

ولا يعتبر الزارو أن تقديم نشرة أخبار فنية، ستفرض عليه تغيير شخصيته، وتبديل الصورة التي اعتادها منه الجمهور، ويقول: "لن أتخلى عن الضحك والابتسامة، وعن عنصري المفاجأة والارتجال"، ويعد ألزارو بأن يضيف نكهة جديدة، قائلاً: "سترافقني الروح الشبابية المرحة التي كانت موجودة في برامجي أخيراً".

 

 

ويترقب بلهفة معرفة ردود أفعال المشاهدين على إطلالته الأولى على الشاشة، وعمّا إذا كان سيتستقبله بالحفاوة نفسها التي وجدها في برنامجه السابق، وما إذا كان سيتقبله في ثوبه الجديد.

ويتوقف الزارو عند العناصر التي حمّسته لأن يكون جزء من عائلة "ET بالعربي"، مشيراً إلى أن "البرنامج متنوع ومتجدد، ويضم فريق عمل ضخم ويتفرّد بتقديم أخبار من الصعب أن تجدها في مكان آخر على الشاشة، كما نجح في بناء ثقة مع الفنانين والنجوم، وهو ما جعلهم يخصّونه بكل جديد"، ويضيف: "لا بد أن أتحدث عن الجهد الذي يبذله فريق البرنامج من مذيعين ومراسلين ومعدّين وغيرهم... وعن التحضيرات الكثيفة التي يقومون بها لإنجاح الحلقات".

وعلى رغم أن أياماً قليلة فقط مضت على اللقاء الأول بين مقدم البرامج الشاب وفريق البرنامج، يتحدث عن "شعوري بأنني أحد أفراد هذه العائلة، ونشأ بيننا انسجاماً واضحاً"، ويثني على مصداقية البرنامج عند الناس، "فالنجوم هم الذين يتحدّثون بأنفسهم عن مشاريعهم، ما يعزّز صحّة أخباره عند الجمهور والصحافة"، معتبراً أن "البرنامج تمكن في غضون فترة بسيطة، أن يحقّق بصمة مهمة في التلفزيون، ونطمح لأن نصل به إلى مستوى الحلقات الأميركيّة للبرنامج أو يتخطاها أيضاً".

من جهتها، تعبّر بلان عن شوقها للعودة إلى الشاشة التي انقطعت عنها قبل نحو 6 أشهر، معتبرة أنها تنتقل من عالم الأخبار السياسية والاجتماعية إلى المنوعات والفن، وتصف التجربة الجديدة بأنها تحدٍ مهم في مسيرتها، لكنها مطمئنة "لأنني أدخل برنامجاً شبابيّاً حيويّاً، وبطبيعتي أحب المنوعات والمرح، ووجدت نفسي قادرة على هذه المهمة، وعلى تقديم إضافة للبرنامج المسلي والمنوع والغني بالمعلومات وأخبار المشاهير والنجوم".

زتضيف بلان أنها "بعد عامين من العمل في نشرة التاسعة على MBC1، والأخبار السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة، أشعر بأن هذا التحوّل ضروري"، معتبرة أن "الأخبار كانت اختباراً صعباً جداً بالنسبة لي، خصوصاً أن أول نشرة قدمتها كنت في عمر 24 سنة، أي من أصغر المذيعات على الشاشة، وكان عليّ أن أكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقي من قبل إحدى أهم الفضائيات في العالم العربي هي "مجموعة MBC".

وتلفت شهد إلى "أنني مرتاحة جداً مع فريق العمل وكذلك مع المذيعين، الذين ساعدوني وتعاملوا معي بإيجابية كبيرة، فضلاً عن أن صداقة تجمعني ب​مريم سعيد​، إذ كنا نعمل معاً قبل 3 سنوات".