في 27 أيار / مايو الجاري تختتم المرافعات في قضية التشهير التي يتواجه بها الممثل الاميركي ​جوني ديب​ وطليقته أمبر هيرد.

لا شك ان بعض الشهادات كانت حابسة للأنفاس فيوم الخميس الماضي ادلى جويل مانديل مدير الاعمال السابق لجوني ديب بشهادته وقال في افادته انه في العام 2010 بدأت تظهر مع النجم مشاكل مع الكحول والمخدرات، وكان ينفق آلاف الدولارات شهرياً لطبيب وموظفين لمساعدته على التخلص من الادمان.
بدوره شهد احد اصدقائه بروس ويتكين الذي ربطته به صداقة لأكثر من اربعين عاماً ان ديب ممكن ان يكون غيوراً في علاقاته الرومانسية، وقال انه رأى ذات مرة كدمات على ذراع أمبر هيرد لكنه لم يرهما يعتديان جسدياً على بعضهما البعض.