أحدث منع الفنانة الفلسطينية ​ناي البرغوثي​ من دخول مصر وعودتها إلى بلادها من مطار القاهرة ضجة كبيرة وأعلنت دار الأوبرا المصرية عن تأجيل حفليها اللذين كان من المقرر إقامتهما في القاهرة والإسكندرية.

وأكدت البرغوثي من خلال منشور عبر حسابها فيموقع التواصل الإجتماعب أنها ظلت في مطار القاهرة لمدة ثماني ساعات تحاول معرفة الأسباب، ولكن من دون جدوى ثم عادت الى وطنها.

وكتبت ناي في منشورها: "أحبائي في مصر، أمّ الدنيا... كما قرأتم، قرّرت دار الأوبرا في مصر تأجيل حفلتيّ في القاهرة والإسكندرية إلى موعد غير محدّد بعد، وهذا بعد منعي في مطار القاهرة من دخول مصر الحبيبة لأسباب لا أعرفها حتى الآن، رغم محاولاتى وبعد 8 ساعات انتظار... صُدِمت... حَزِنت... وانتابتني مشاعر متضاربة، أهمها الفقدان... فقدان الفرصة للتواصل معكم بعد طول انتظار".

وأضافت: "لقد أعددتُ لكم برنامجاً غنائياً وموسيقياً غنياً ومميزاً، يليق بكم، يليق بشعب مصر الشقيق ومكانة مصر في قلب الأمة العربية. كم كنت أتحرق شوقاً للقائكم في القاهرة والإسكندرية، في مصر سيد درويش وعبدالوهاب وأم كلثوم وعبدالحليم وغيرهم من العمالقة، ولكنني الآن مضطرة لأنتظر فرصة مستقبلية، آمل أن تكون قريبة، لأكون بينكم وأشارككم بها".

واختتمت ناي منشورها بالقول: "كفنانة فلسطينية تربّت على قِيَم الصمود والكرامة، أرفض التنازل عن الأمل. بدعمكم الجميل، وبقوة وعمق رسالتي الفنية والإنسانية، أرفع رأسي عالياً لأعِدكم لنا لقاء ولو بعد حين... محبتي... ناي".