كان وقع خبر وفاة الشاعر اللبناني ​حسن عبد الله​ صادماً على أصدقائه ورفاقه من الشعراء والمثقفين، وهو الذي خسر معركته مع المرض بعد صراع طويل وتوفي أمس الثلاثاء فهوى قلم خط دواوين شعر لن يتكرر، وعم الحزن على رحيله فعجت وسائل التواصل الاجتماعي برثاء من شعراء وأصدقاء عاصروه ملأوا بها الصفحات.


وقد شيّع عبد الله اليوم الأربعاء إلى مثواه الأخير في بلدة الخيام الجنوبية ليعانق جثمانه تراب هذه المنطقة التي أحبها خصوصاً أنه معروف بأنه واحد من أكثر الشعراء الملتصقين بالأرض والذين يصنفون "بأبناء البراري".
الشاعر حسن عبد الله من مواليد عام 1943 إذ توفي عن عمر 79 عاماً، وهو شاعر ممن عُرفوا بــ "شعراء الجنوب"،اشتهر بقصيدته "أجمل الأمهات" التي لحنها وغناها الفنان مرسيل خليفة.
أصدر حسن عبد الله أربع مجموعات شعرية هي: "أذكر أنني أحببت" (1978)، "الدردارة" (1981) وهي قصيدة طويلة، و"راعي الضباب" (1999)، و"ظل الوردة" (2012).
فضلاً عن الشعر كتب عبد الله في أدب الأطفال، كما شقّ طريقه مبكراً إلى الرسم فأنجز نحو ‭‭40‬‬ لوحة تعكس الطبيعة التي تحضر بقوة في قصائده. ورسم الراحل وطنه بعبارات تحولت إلى أغنيات في زمن الحرب الأهلية اللبنانية وطبعت ذاكرة اللبنانيين.