كشفت معلومات خاصة لموقع "الفن"، أن الفيلم الذي كان من المفترض أن يجدد التعاون بين الفنان المصري ​محمد رمضان​ والفنان المغربي ​سعد لمجرد​ قد تم إلغاؤه تماماً، بعد ان فشلت جميع المحاولات في ترطيب العلاقات بين الطرفين، إثر تشنج حصل عقب تعاونهما في أغنية "إنساي"، التي اعتبر كل طرف انه السبب في نجاحها ورواجها.


وحتى رغم نفي لمجرد وجود اي خلاف مع رمضان، فشلت وساطات حصلت في الامارات في مهمة إعادة الصداقة بين الطرفين الى حالها كما كانت في الماضي، ربما لأن محمد رمضان تجاهل هذا الموضوعـ خصوصاً بعد الحرب الخفية التي حصلت مع سعد ورافقته الى مصر، حيث تم إلغاء حفله هناك، الى جانب عدم بث حلقة تلفزيونية معه، لتسميته بـ"المغتصب" من قبل شريحة من الناس، لا أحد يعرف من حركها.