أظهرت دراسة جديدة أن الأميرة ديانا ما تزال تمثل الشخصية المفضلة بين أفراد الأسرة الملكية لدى البريطانيين، عشية الذكرى الرابعة عشرة لوفاتها بحادث سير في العاصمة الفرنسية باريس.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي اكسبريس" الثلاثاء، أن البريطانيين يرغبون التحدث إلى ديانا لو كانت على قيد الحياة أكثر من ابنها الأمير وليام والملكة إليزابيث الثانية.

وقالت إن كيت زوجة الأمير وليام جاءت في المرتبة السابعة على لائحة الشخصيات الملكية المفضّلة من قبل البريطانيين، وتلاها الملك هنري الثامن والملكة فيكتوريا ثم الأمير هاري، فيما احتلت كاميلا زوجة ولي العهد البريطاني المرتبة الأخيرة على اللائحة.

وأضافت الدراسة أن الأميرة ديانا كانت الوحيدة من بين أفراد العائلة الملكية التي ورد اسمها على لائحة تضم 10 من المشاهير الذين يود ​البريطانيون​ التحدث إليهم أكثر من غيرهم.

وأشارت إلى أن الممثل الكوميدي البريطاني ستيفن فراي احتل المرتبة الأولى على اللائحة، وتلاه في المرتبة الثانية الممثل الأميركي جوني ديب، وفرقة "البيتلز".

وقالت الدراسة إن الرئيس الاميركي باراك أوباما ورئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر ورئيس الوزراء البريطاني في زمن الحرب ونستون تشيرتشل، كانا من بين الشخصيات التاريخية والسياسية التي يرغب البريطانيون في التحدث إليها أكثر من غيرها.

(ي ب أ)