دمشق- حسام لبش
اعتبر الفنان السوري عبد الهادي صباغ أن الأسر الفنية ليست بالضرورة ناتجة عن المحسوبيات والدعم، مركزا على الانتقادات التي طالته حول ابنه طارق الذي يلعب أدوارا مهمة في الدراما.


وقال الصباغ في تصريح للنشرة : " هذا الأمر ليس مهما بالنسبة لي والانتقادات حول هذا الأمر وما تحمله من اتهامات خالية من الصحة ، فولدي طارق أثبت نفسه للجميع من خلال تألقه في جميع الأدوار التي قام بها بشهادة كبار المخرجين ، بالإضافة إلى ذلك فطارق يدرس التمثيل ووجوده في الوسط الفني أمر عادي" ..
وفي جانب آخر ، عارض الصباغ من يقول أن المسلسلات الاجتماعية تسلط الضوء فقط على الجوانب السلبية في المجتمع :" أصحاب الخير موجودون في جميع المسلسلات الاجتماعية ، لكن الناس في نهاية كل عمل لا يتذكرون إلا الجرائم والأمور السلبية..كما أن الباحث عن الخير يجده والباحث عن الشر والسلبي يجده أيضا".
وعن عمله كممثل ومنتج منفذ من خلال شركته زنوبيا قال الصباغ:" الفن فضاء واسع يستوعب كل الأفكار ، لدي أفكار في الإنتاج ومن حقي ترويجها في الوسط الذي أمضيت فيه عقودا ليست بالقليلة .. ولو كانت لدي إمكانات مادية كبيرة لعملت في الإنتاج المباشر ، فالفن يستحق أن نقدم له كل ما نملك لأنه قدم لنا كل شيء".
ويجدر بالذكر أن عبد الهادي صباغ يعتبر من عمالقة الفن في سوريا ، وله في كل عام مشاركات عديدة ، وكان من ابرزها هذه السنة دوره في مسلسل " لعنة الطين".