يختلف الأشخاص في ذوقهم لناحية أطلف وأطيب رائحة بالنسبة لهم، لكنّ دراسة علمية أجريت مؤخراً قام بها الخبراء واختاروا أكثر من 235 شخصًا من مختلف المجموعات العرقية، فقد تبيّن بنتيجة الدراسة أن ألطف رائحة في العالم هي ​الفانيليا​، وتأتي بعدها في الدرجة الثانية رائحة "إيثيل بوتيرات" وهي عبارة عن مركب كيميائي راحته تشبه إلى حد ما رائحة ​الخوخ​.


بينما تصنف من الروائح الكريهة: رائحة حمض الأزوفاليريك التي توجد في بعض الأطعمة مثل الجبن وحليب ​الصويا​ وعصير ​التفاح​ وعرق القدمين .
وأكد الخبراء خلال هذه الدراسة أن المستوى الثقافي ليس له أي تأثير في اختيار الروائح، لأن هذه المسألة مرتبطة ببنية الجزيئات والتفضيل الشخصي والذي قد يكون مرتبطًا بمستوى التعليم والوراثة.