رغم خسارتهم في نهائي كأس آسيا لكرة السلة بفارق نقطتين 75 73 أمام منتخب أستراليا الذي يحتل الترتيب الثالث عالمياً إلا أنهم أبطال حقيقيون ولدوا من رحم المعاناة وزرعوا الفرحة في قلوب اللبنانيين الذين يخيم الحزن عليهم.


فبعد أدائهم المشرف أمام المنتخبات وتغلبهم على أمة المليار والنصف وتفوقهم على نسور الهواشم في الدور النصف نهائي إلا أنهم خسروا المبارة النهائية بفارق نقطتين.
وتعتبر هذه المرة الرابعة في تاريخ المنتخب اللبناني الذي يصل فيها إلى نهائي كأس آسيا لكرة السلة ولا يتوج بالبطولة منذ مشاركته في العام 1999.
تتقدم رئيسة تحرير موقع "الفن" الإعلامية ​هلا المر​ بالتهاني للاعبي المنتخب الوطني جميعهم من الشمعون، لحيدر، لمزهر، لهايك، لزينون، لدرويش، لخياط، لعز الدين، لارليج وتخص بالشكر المحارب بطل آسيا اللاعب ​وائل عرقجي​ كما وتدعوا الشعب اللبناني إلى إستقبالهم في المطار فور عودتهم بالزهور والورود والأرز,