وصفت إحدى الأمهات في ولاية إنديانا كيف حملت جمجمة إبنها البالغ من العمر 11 عاماً في يديها بعد أن توفي في حادث ​ألعاب نارية​.


وقالت الشرطة إن كامرين راي ماكمايل كان يلعب بالألعاب النارية خارج منزله في جبل فيرنون عندما وقع الحادث حوالي الساعة 9:40.
وصل الضباط المسعفون إلى مكان الحادث بعد تلقيهم مكالمة هاتفية بشأن إصابة طفل بجروح خطيرة جراء حادث ألعاب نارية، توفي ماكمايل أثناء نقله إلى مستشفى محلي.
وكتبت والدته كيرا لين على صفحتها الخاصة: "حملت جمجمة ابني ودماغه المكسور بين يدي الليلة الماضية. لا تشتري الألعاب النارية، لن أرى ابني بسببها. لا تعتقد أنه لا يمكن أن يحدث لك هذا."