تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مؤثراً لرجل سوداني توجه برسالة عبر الفيديو لأهله ومحبيه قبل أن يفارق الحياة عطشاً.


وكان هذا الشاب قد أضاع طريقه في الصحراء شمالي ​الخرطوم​، واختار أن يوصي قبل لفظه أنفاسه الأخيرة عن طريق رسالة مصوّرة بهاتفه وقد ظهر محاطا بالكثبان الرملية القاحلة، وبدت عليه آثار الإعياء والإجهاد الشديد من جراء العطش، وقال في وصيته: "يا إخوان مكتوبة ومقدرة والحمدالله على كل حال وهذا ما أراده الله..ما أردنا هكذا..وهذا ما أرداه الله..لم نخطط له".وتابع: "با إخواني اعفوا عني..كل من أراد مني دين ولم أقدر أن أسدده له أريده أن يعفي عني..والله هذا لم أخطط له".
وختم: "يا زوجتي الزمي الصبر..هذه إرادة الله..عفوت عنكي فاعفي عني"، كما توجه لعائلته بطلب "العفوه عنه وذكره"، ثم نطق بالشهادتين قبل أن ينهي مقطع الفيديو.